مصري فيت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نامل ان تكون في اتم صحه وعافيه
مصري فيت

منتدي لعلوم الطب البيطري وما يشملها


    اهم الارشادات في تغذية الابقار

    شاطر

    admin
    Admin

    المساهمات : 2528
    تاريخ التسجيل : 22/03/2010
    العمر : 56
    الموقع : O.KATTAB@YAHOO.COM

    اهم الارشادات في تغذية الابقار

    مُساهمة من طرف admin في الإثنين مايو 23, 2011 11:35 am

    أهم الاعتبارات و الإرشادات العامة الواجب مراعاتها عند تركيب العلائق للأبقار

    تتأثر العملية الإنتاجية من الحيوانات الأهلية بعاملين اثنين هما:1-العامل الو راثي : وهو عبارة عن مجموع التراكيب الو راثية التي تحدد الصفات الإنتاجية و الشكلية للحيوان
    2- العامل البيئي : و يشمل العوامل التي تحيط بالحيوان و تؤثر به وهي :
    3-عامل التغذية: يعتبر أهم العوامل المؤثرة على الإنتاج
    4-عامل الإيواء : ويشمل حظيرة الحيوان و ما تؤمنه من ظروف صحية من حرارة و رطوبة وتهوية و نظافة و بالتالي راحة الحيوان
    5-العوامل الممرضة: الجرثومية و الفطرية و الفيروسية و ما لها من أثر سلبي على الإنتاج
    ولإظهار كامل القدرات الورثية الكامنة لدى الحيوان لا بد من تأمين الشروط البيئية المثالية وخاصة التغذية التي تعتبر أهم العوامل على الإطلاق
    وسوف نستعرض تغذية الحيوان في هذه المحاضرة
    التركيب الكيميائي للمادة العلفيةتتكون المادة العلفية الجافة تماما من المركبات التالية :
    1- المادة المعدنية :و تشمل أملاح المعادن الصغرى (الحديد . الكوبالت . المنغنيز . المغنزيوم . اليود ..........الخ ) و الكبرى ( الكالسيوم . الفوسفور . البوتاسيوم ........الخ ) وهي تشكل الرماد عند حرق المادة الغذائية حتى ثبات الوزن.

    2-المادة العضوية: وتشمل:
    ا-المركبات الآزوتية ( البروتين الحقيقي - أزوت غير بروتيني )
    ب-المركبات الكربوهيدراتية: السكريات ( الأحادية و الثنائية والثلاثية ) والمعقدة (النشاء و السللوز )
    ج‌- المركبات الدهنية : الحقيقية (الدهون الصلبة و الزيوت ) و المعقدة (الكولسترول )
    د-المركبات الحيوية (الفعالة ) : الفيتامينات و الأنزيمات

    للحكم على قيمة أي مادة علفية من الوجهة الغذائية فإنه لا يكفي معرفة تحليلها الكيميائي وتقدير محتواها من المركبات الغذائية بالطرق الكيميائية المعروفة و إنما يجب معرفة معامل الهضم لهذه المادة و بالتالي استخدام أحد المقاييس الغذائية

    المقاييس الغذائية المستخدمة في تقدير قيم أعلاف المجترات تستخدم المقاييس الغذائية للتعبير عن فعل المركبات الغذائية في جسم الحيوان و في تقييم المواد العلفية و معرفة قيمتها الغذائية في الإنتاج , و في المقارنة فيما بينها قد ظهرت مجموعة من الأنماط لتقدير قيم الأغذية و أهمها:
    1- مجموع المكونات الغذائية المهضومة TDN :
    TDN = البروتين المهضوم + الكربوهدرات المهضومة + الألياف المهضومة + الدهن المهضوم X 2.25 .

    1 غ TDN = 4.41 كيلو كالوري .
    2- نمط معادل النشاء EA : يستند في تقدير قيمة الأغذية من الطاقة إلى علاقة تناسبية بين ما تحتوي عليه الأغذية من مكونات مهضومة و بين كمية الطاقة التي يحتفظ بها الحيوان و يثبتها في أنسجته على صورة دهن بشكل أساسي .
    و لا يعبر هنا عن الطاقة الصافية للأغذية بالكيلو كالوري بل تنسب إلى الطاقة الصافية للنشاء و هي 2.36 كيلو كالوري / غ للحصول على ما يدعى بمعادل النشا EA .


    EA = EA / 2.36 كغ نشا / 100 غ غذاء .

    3-الأنماط الحديثة : اعتمد الإتحاد الأوروبي للإنتاج الحيواني نمطين لتقدير قيم الأغذية من الطاقة
    :
    1- نمط الطاقة الصافية لإنتاج الحليب .
    2- تمط الطاقة الصافية للصيانة و إنتاج اللحم NEL مقدرة بالميغا جول .
    واعتمد نمط البروتين المهضوم في المعي الدقيق لتقدير قيم الأغذية من البروتين

    أهمية توازن أنواع الكربوهيدرات في العليقة :

    إن العليقة المتوازنة بالنسبة لمركبات الكربوهيدرات شرط أساسي لنمو وتكاثر و نشاط بكتريا الكرش لأن آي خلل في معدلات و مواصفات الكربوهيدرات في العليقة يؤدي إلى خلل في الوسط الحامضي للكرش و هذا الخلل يؤدي إلى اضطراب في وظيفة بكتريا الكرش .
    فعند زيادة كميات الكربوهيدرات سهلة الهضم ( الأعلاف المركزة – النشويات سهلة التحلل ) يؤدي ذلك إلى هبوط درجة الحموضة و هذا غير مناسب لحياة بكتريا الكرش و نشاطها و يعرقل عملية التخمر الطبيعي مع العلم أن بكتريا الكرش بحاجة إلى كمية من السكر و النشاء سهلة الهضم لزوم حيويتها إلا أنه يجب أن لا تتجاوز كمية 8 – 12 % من إجمالي المادة الجافة .
    لذلك لا بد من توفر الألياف الخام في العليقة ( سيللوز – هيموسيللوز ) حيث يتم هضم هذه الألياف في الكرش و ذلك بالتخمر الميكروبي و ينتج الأحماض الدهنية الطيارة التالية مرتبة حسب سرعة امتصاصها :
    1- حمض الخل .
    2- حمض الزبدة .
    3- حمض البروبيونيك .
    الأعلاف الجافة ( دريس جيد) زيادة حمض الخل تحسين نسبة الدهن
    الأعشاب الخضراء حمض البروبيونيك سكر الحليب
    الأعلاف المركزة حمض الزبدة مصدر أساسي للطاقةإن نسبة الأحماض الدهنية الطيارة الناتجة عن تخمر الكربوهيدرات و الدهن في الكرش إلى بعضها غير ثابتة و تتغير وفقا لتركيب العليقة , فتناول الحيوان لعليقة غنية بالألياف الخام يؤدي إلى زيادة نسبة حمض الخل , أما تناوله لعليقة ذات محتوى عالي من النشاء ( محتوى عالي من المركزات ) فإن كمية الأحماض الدهنية الطيارة تزداد بشكل عام إلا أن نسبة حمض الخل إلى حمض البروبيونيك و حمض الزبدة تنخفض .
    النسبة المثلى بين حمض الخل و حمض البروبيونيك لإنتاج الحليب يجب أن تكون 5 : 1 و يمكن أن تنخفض عند عجول التسمين إلى 2 : 1 و يمكن تحقيق ذلك باستخدام علائق تحوي نسبة من الألياف الخام للأبقار الحلوب لتسمين العجول 12-15 % .
    إن ارتفاع محتوى العليقة من الدهن له نفس تأثير ازدياد الأعلاف سهلة الهضم الغنية بالنشا حيث يؤدي إلى انخفاض في هضم للسيللوز بالتالي زيادة حمض البروبيونيك .
    عملية الاجترار : تعتبر هذه العملية أساسية و ضرورية للمجترات للأسباب التالية

    1-أثناء تناول العلف لا يتم تقطيعه و إنما يتم ذلك أثناء عملية الاجترار .
    2-إفراز اللعاب عند الأبقار مستمر و لكن الكمية الكبرى تفرز أثناء عملية الاجترار و تعتبر ضرورية لتعديل حموضة الكرش .
    تتأثر عملية الاجترار بتركيب العليقة إلى درجة كبيرة حيث أن ازدياد كمية الأعلاف المركزة السهلة الهضم يؤدي إلى نقص في عملية الاجترار و بالتالي إلى نقص في كمية اللعاب المفرزة و ازدياد في حموضة الكرش مما يؤدي إلى حموضة الكرش ( أسيد و زيس ) .

    تأثير تركيب العليقة في حموضة الكرش :1-علائق غنية بالألياف الخام 60 – 100 % أعلاف مالئة :

    *- اجترار يستمر لفترة طويلة و إفراز كمية كبيرة من اللعاب .
    *- درجة حموضة الكرش PH = 6-6.8 تركيز عالي من حمض البروبيونيك و امتصاص بطيء .
    *- وسط الكرش مناسب للبكتريا المفككة للسيللوز .
    *- محتوى عالي من دهن الحليب .
    *-علائق غنية بالعلف المركز 30 – 35 % أعلاف مالئة :
    *-اجترار يستمر لفترة قصيرة و إفراز كمية قليلة من اللعاب .
    1- انخفاض في درجة حموضة الكرش PH = 5.5 – 6 .
    2- محتوى منخفض من دهن الحليب .

    و في حال أن كمية الطاقة غير كافية فإن تركيب البروتين الميكروبي يقل رغم وجود كمية كافية من البروتين و المواد الحاملة للأزوت .
    التوازن في التحليل الميكروبي للبروتين و المواد الحاملة للأزوت يصل إلى المستوى الأمثل عندما تقدم علائق تحوي على 16 % بروتين خام و على محتوى من الطاقة يبلغ 600 وحدة نشا / كغ .
    إن رفع محتوى العليقة من البروتين فوق 16 % لا يعني تأمين كمية أكبر من البروتين للحيوان و إنما يعني زيادة في كمية الأمونياك في الكرش و إلى إجهاد في الكبد و اضطرا بات في صحة الحيوان .

    مواد العلف وشروط استخدامها في التغذيةتصنف المواد العلفية حسب تركيبها الكيميائي وطريقة استخدامها في ثلاث مجموعات رئيسية :
    1- مجموعة الأعلاف الخشنة (المالئة):نسبة الألياف الخام فيها أكثر من (18-20) % وتشمل :
    ا- أعلاف خضراء طازجة: مثل الفصة . البرسيم . البيقية الخضراء . الذرة . أوراق وتيجان الشوندر . السيلاج . مخلفات النباتات الخضرية وأوراقها .
    ب‌- أعلاف جافة : مثل الدريس . الاتبان . أحطاب الذرة . بذرة القطن . قشور .




    2- مجموعة الأعلاف المركزة :نسبة الألياف الخام فيها لا تزيد عن (10-20) % وتكون :
    مصدرها نباتي:
    آ - غنية بالطاقة : مثل
    - الحبوب النجيلية( كالذرة . الصفراء . الشعير . الشوفان )
    نخالة قمح . تفل البيرة . تفل الشو ندر ب - غنية بالبروتين : مثل :
    - الحبوب البقولية (الفول . الجلبانة . الكر سنة . البقية)
    - مخلفات مصانع الزيوت مثل الأكساب (كسبة القطن المقشورة وغير
    المقشورة و الصويا والسمسم ) ومصانع السكر ( المولاس )
    a. مصدر حيواني : مخلفات مصانع الألبان و الأسماك و المسالخ و اللحوم و مخلفات صناعة الدواجن (و يستخدم منها حاليا الفضلات المتبقية في العنابر بعد انتهاء دورة الإنتاج وتتكون هذه الفضلات بصورة أساسية من الزرق الذي تصل نسبته إلى /60 % / و من مادة الفرشة الأساسية ( نشارة الخشب غالبا ) والتي تعادل حوالي/31 %/ من الفضلات التي يتواجد فيها أيضا بقايا العلف المقدم للدواجن بنسبة حوالي 3 % و الريش المتساقط بنسبة 2% و مواد أخرى مختلفة تصل نسبتها إلى 2% من الفضلات
    تعتبر فضلات الدواجن غنية بالبروتين و الأملاح المعدنية الأساسية مثل الكالسيوم و الفوسفور و هي تعد مادة غذائية هامة للحيوانات في المناطق الفقيرة بالغذاء , تصل نسبة المادة الجافة فيها حتى 85 % و نسبة البروتين الخام حتى 25 % و نسبة الألياف الخام بحدود 16.8 % والرماد حوالي 17.5 % والدهون 3.2 % .)


    مجموعة الإضافات العلفية :وتشمل المواد المضافة إلى الخلطات العلفية بهدف موازنة الخلطات وتقسم إلى :متممات معدنية - متممات فيتامينية - متممات متخصصة ( لتحسين تبادل المواد أو الوقاية من الأمراض أو لرفع نوعية العلف وتحسين مظهره وطعمه

    ويجب مراعاة ما يلي عند استخدام الأعلاف المركزة في عليقة الأبقار:
    • تتوقف كمية الأعلاف المركزة والمستخدمة على إنتاج الحليب وما يستهلك من الأعلاف المالئة .
    • تتوقف نوعية العلف المركز الواجب توفره في العليقة على صنف ونوعية العلف المالئ المستخدم في التغذية .

    اختيار المواد العلفية لتكوين عليقة اقتصادية :
    لتكوين عليقة إنتاجية اقتصادية يجب اختيار موادها الأولية بعناية و دقة وبناء على سعر وحدة الطاقة و البروتين وليس على أساس سعر المادة :
    سعر وحدة الطاقة = سعر100 كغ علف ÷ عدد وحدات الطاقة في 100 كغ
    سعر وحدة البروتين = سعر 100كغ علف ÷ عدد وحدات البروتين في100كغ






    مواصفات العليقة الجيدة :إن أهم مواصفات و شروط تركيب العليقة هي :
    1.
    أن تغطي كامل حاجة الحيوان من الطاقة والبروتين والعناصر والأملاح المعدنية والفيتامينات. • تضمن عملية ترميم الجسم والحفاظ عليه ....( عليقة حافظة) • تضمن النمو الكافي والطبيعي للبقرة الفتية ...(عليقة نمو) • تضمن الحفاظ على الحالة الصحية الجيدة للأبقار • تضمن إنتاج الحليب واللحم على أساس اقتصادي من خلال..(إنتاجية)
    استغلال كامل الطاقة الو راثية الخاصة بإنتاج الحليب إنتاج حليب بمواصفات جيدة من حيث نسبة الدسم والبروتين . *- تضمن تحقيق تكاثر وتوالد طبيعي . *- تضمن الحصول على مواليد جيدة الوزن والحالة الصحية العامة والحجم .....( عليقة حمل ) (الإخصاب الجيد والحمل والتوالد ضمن فترات طبيعية) *- أن تكون متوازنة من حيث محتواها من البروتين و الطاقة والعناصر المعدنية والأملاح والفيتامينات. *- أن تحتوي على كميات كافية من الأعلاف المالئة الخشنة الغنية بالألياف مثل : الأعلاف الخضراء .الدريس..السيلاج بحيث تكون هذه الأعلاف أساس مكونات العليقة وان تكون المادة الجافة التي تتناولها البقرة من هذه الأعلاف لا تقل عن 35 % من إجمالي كمية المادة الجافة المتناولة وذلك تجنباً للاضطرابات الهضمية و الاستقلابية وبالتالي تامين وضمان عمل وظيفي طبيعي وجيد للكرش إضافة إلى ضمان إنتاج حليب بمواصفات جيدة خاصة نسبة الدسم *-أن تكون كافة الأعلاف الداخلة في العليقة خالية من الآثار السمية و الملوثات المرضية والعفنية . *- أن تكون مستساغة وشهية للأبقار . *- ليس لها أي تأثير على طعم ورائحة الحليب . *- أن تكون تكاليفها منخفضة واقتصادية تؤدي إلى مردود اقتصادي جيد الأسس العامة الواجب تنفيذها عند تغذية المجترات لكي يكون مردود التغذية اقتصادي وسليم لا بد للمربي من إتباع ما يلي 1- اقتناء السلالات الجيدة لان الإنتاج يعتمد بشكل أساسي على الصفات الوراثية. 2-العناية بصحة الحيوان ووقايتها من الأمراض والطفيليات للحصول على أحسن النتائج من التغذية . 3-اختيار العليقة المناسبة لكل حيوان على حدا وإعطاؤها بكميات تكفل الحصول على النهاية القصوى لمختلف الإنتاج دون زيادة ولا نقصان . 4- مراعاة إعطاء الحيوان عليقته وسقيه في المواعيد المحددة ومراعاة نظافة الحظيرة وتهويتها .............الخ. 5-توفير الأعلاف الخضراء على مدار العام بحيث يتم تصنيع العلف الدريس أو سيلاج في الأشهر التي لا يتوفر فيها العلف الأخضر 6-تعريض الحيوانات لأشعة الشمس مباشرة وعدم حجزها داخل الحظائر أثناء النهار .....(فيتامين D) 7-يجب أن يتوفر لدى المربي جداول التحليل الغذائي للمواد العلفية و أن تكون لديه القدرة على قراءتها و استعمالها في تركيب العلائق . 8-الاعتماد في تكوين العليقة قدر الإمكان على مواد علفية رخيصة وبنفس الوقت محققة للمتطلبات الغذائية . 9-يجب أن تشكل المادة الجافة الناتجة عن الأعلاف المالئة الخشنة الداخلة في تركيب الخلطة نسبة لا تقل عن 30 - 35 % من كمية المادة الجافة الكلية في العليقة و ذلك لتأمين النسبة المطلوبة من الألياف الخام لعمل الكرش الطبيعي و لتلافي الاضطرابات الهضمية والإستقلابية و لتحقيق مواصفات جيدة للحليب الناتج خاصة من جهة نسبة الدسم . 10-يجب دائما استعمال الأعلاف الخشنة الجيدة و استبعاد السيئ و المتعفن منها . 11-التأكد من وزن جميع المواد العلفية الداخلة في تكوين العليقة و مراعاة استخدامها ضمن النسب المسموح بها . 12-عدم تبديل آي من المواد العلفية الداخلة في العليقة في النصف الأول من موسم الحلابة . 13-في حال الاضطرار إلى تبديل بعض المواد العلفية الداخلة في العليقة يتم ذلك بالتدريج و لا يتم بشكل فوري لما قد يسببه من اضطرا بات هضمية و استقلابية ( نفخة – تخمة ) و من انخفاض في إنتاج الحليب و تدني للخصوبة . 14-عدم استخدام مواد علفية لها تأثير على صحة الأبقار . 15-عدم استخدام مواد علفية لها تأثير غير مرغوب على طعم وقوام الحليب . 16-استخدام مواد علفية شهية ومستساغة لدى الأبقار . 17-ضرورة إكمال اعليقة المكونة بالأملاح المعدنية و الفيتامينات و فق النسب المطلوبة و الصحيحة . 18-لابتعاد عن الهدر مع التأكد من تناول الأبقار لكامل الكمية المخصصة لها . 19-تتم التغذية حسب مستويات الإنتاج وبأعلاف ذات تركيب جيد 20-عدم زيادة كمية العلف المركز عند عدم زيادة كمية الحليب لأن ذلك يؤدي إلى خسارة اقتصادية وزيادة في الاضطرابات الاستقلابية والإمراض . 21-يفضل تأمين العلف الأخضر على مدار السنة لأنه يؤمن للقطيع الصحة الجيدة وإنتاج حليب بتكاليف اقل. 22-لا تقدم الأعلاف الخضراء دفعة واحدة في المعلف بل يجب أن تضعها على دفعتين أو ثلاث أو أكثر 23-يجب عدم إعطاء الفصة غير مكتملة النمو لأنها تؤدي للنفاخ . 24-لا تقدم الفصة وهي ندية ولا تترك الأبقار ترعى صباحاً في الحقول على الندى بل يجب تقديم القليل من التبن قبل خروج الأبقار إلى المرعى وذلك لتجنب النفاخ . 25-عدم استعمال الذرة الخضراء في الفترة الأولى من النمو فهي ذات تأثير سام ويمكنك استعمالها بعد تجفيفها. 26-يفضل تقطيع سيقان الذرة قبل تقديمها للأبقار . 27-لا تعطى أوراق الملفوف والقرنبيط بكمية كبيرة تزيد عن 10 كغ يومياً لأنه يؤدي إلى إعطاء الحليب رائحة وطعم غير مقبول كما يمكن تسبب مغص للأبقار. 28-عروش الجزر جيدة للأبقار وذات تأثير قابض خفيف إلا أن إعطاء كميات كبيرة منه تعطي الحليب اللون الأخضر 29-يمكن الاستفادة من عروش البطاطا في تغذية الأبقار شريطة إن تبدأ النباتات بالاصفرار وذلك لان العروش الصغيرة تحوي مادة سامة. 30-لا تعطي أبقارك كميات كبيرة من عروش البطاطا والباذنجان والبندورة لأنها تسبب قلة إدرار الحليب والإسهال . 31-عدم استعمال العروش المصابة بالأمراض الفطرية لأنها تسبب افرازات مخاطية سائلة من الفم وتظهر أورام في أرجل الأبقار وتصاب بالقروح . 32-تستعمل أوراق الشوندر السكري بشكل محدود في التغذية لأنها تسبب إسهال للأبقار ويمكن أن تعطى بمعدل 10 كغ لكل بقرة بالغة مضافاً إليها 50 غ مسحوق حجر كلسي . 33-يجب تجفيف البقرة قبل 60 يوم من الولادة وعدم إعطاء البقرة العلف المركز كما أن حقن أرباع الضرع بعصارات التجفيف يحمي أبقارك من الإصابة بالتهاب الضرع في الموسم القادم . 34-إن الزيادة في تغذية الأبقار الجافة يؤدي إلى انخفاض في إنتاج الحليب في الموسم القادم وقلة الخصوبة والى إضرار صحية ( مرض نقص السكر) و أي زيادة التكلفة وبالتالي خسارة مادية . الاحتياجات الغذائية للأبقار 1- الأبقار النامية قبل طور إنتاج الحليب من العمر (0) وحتى آخر شهر حمل : العمر بالشهر متوسط الوزن (كغ) المتطلبات اليومية ( حافظة + نمو ) مادة جافة (كغ) معادل نشاء (غ) بروتين مهضوم (غ) 0 – 3 70 2 - 3 1400 290 3 – 6 140 3 - 5 2200 340 6 – 12 220 4 - 6 2200 370 12 – 18 300 6 - 8 2800 430 18 - 24 400 7 - 9 3100 470 آخر شهر حمل 450 7 - 9 4300 800 الأبقار المنتجة للحليب : حافظة : كل 100 كغ وزن حي تحتاج إلى : 545 – 580 غ معادل نشا 50 – 70 غ بروتين مهضوم إنتاجية : إنتاج 1 كغ حليب بنسبة دهن 3.5 % يحتاج إلى : 265 غ معادل نشاء 55 غ بروتين مهضوم نمو : بقرة في موسم أول حلابة تحتاج يومياً إلى : 700 غ معادل نشاء 350 غ بروتين مهضوم بقرة في موسم ثاني حلابة تحتاج إلى : 260 غ معادل نشاء 130 غ بروتين مهضوم حمل : في الشهر الثامن تعطى البقرة عليقة وكأنها تنتج 5 كغ حليب في الشهر التاسع تعطى البقرة عليقة وكأنها تنتج 10 كغ حليب -- تقدر المقننات الحافظة من المعادن للأبقار لكل 100 كغ وزن حي : 4 – 6 غ كالسيوم و 2.5 – 3 غ فوسفور و 5 غ ملح طعام تقدر المقننات من المعادن اللازمة لإنتاج 1 كغ حليب : 2 – 2.5 غ كالسيوم و 2 غ فوسفور 2غ ملح طعام و 10000 وحدة دولية فيتامين A كمية العليقة على أساس مادة جافة في اليوم : كل 100 كغ وزن حي تحتاج 2.5 – 3.5 كغ مادة جافة / اليوم (2.5 -3.5 % من وزن الحيوان) و تحسب كما يلي : كمية المادة الجافة تماما التي يتناولها الحيوان= (0.025×وزن الحيوان ) + (0.1× كمية الحليب) الاحتياجات اللازمة لتسمين العجول تقسم مراحل التسمين إلى ثلاث مراحل : م المرحلة وزن العجل (كغ) 1 المرحلة الأولى 100 - 200 2 المرحلة الثانية 200 – 300 3 المرحلة الثالثة 300 – 400 وتحدد الاحتياجات الغذائية اليومية للعجل بالغرام للحصول على زيادة في الوزن في اليوم 900 غ كالتالي : المرحلة الوزن كغ مادة جافة معادل النشا بروتين خام بروتين مهضوم كالسيوم فوسفور صوديوم فيتامين A وحدة الدولية فيتامين D3 وحدة الدولية أولى 100-200 4500 2400 600 415 40 20 4 10000 1000 ثانية 200-300 6000 3700 760 492 40 20 6 15000 1500 ثالثة 300-400 8000 4800 874 542 40 20 8 20000 2000 تم تركيب ثلاث خلطات علف تسمين عجول (وهي مجربة) لمراحل التسمين حسب التالي : المادة مرحلة أولى مرحلة ثانية مرحلة ثالثة شعير 67 72 80 نخالة قمح 15 15 18.5 كسبة قطن مقشورة 15 10.5 0 حجر كلسي 2.5 2 1 ملح طعام 0.5 0.5 0.5 المجموع 100 100 100 وتم تحليل هذه الخلطات لمعرفة قيمتها الغذائية تبين ما يلي : مرحلة أولى مرحلة ثانية مرحلة ثالثة مادة جافة % 89.5 89.8 90.4 معادل نشا % 65.6 66.6 67.8 T.D.N % 75.5 76.6 77.9 بروتين خام % 14.9 14.1 12.1 بروتين مهضوم % 11.4 10.6 8.9 كالسيوم % 1.08 0.89 0.51 فوسفور % 0.41 0.39 0.35 صوديوم % 0.22 0.22 0.22 ويقترح أن يقدم للعجل يومياً خلال كل مرحلة من مراحل التسمين الكميات التالية من العلف (كغ) : المرحلة كمية العلف المركز كمية التبن الأبيض كمية العلف الكلية خلال المرحلة الأولى 4 1 445 الثانية 5 2 555 الثالثة 6.5 2.5 720 المجموع 1720

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 11:43 am