مصري فيت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نامل ان تكون في اتم صحه وعافيه
مصري فيت

منتدي لعلوم الطب البيطري وما يشملها


    تغذيةوتربية المعز

    شاطر

    admin
    Admin

    المساهمات : 2528
    تاريخ التسجيل : 22/03/2010
    العمر : 56
    الموقع : O.KATTAB@YAHOO.COM

    تغذيةوتربية المعز

    مُساهمة من طرف admin في الأربعاء مارس 21, 2012 8:19 pm


    تغذية الماعز

    إن التغذية الجيدة من العوامل الضرورية لضمان إنتاج أفضل من تربية الحيوان . فالغذاء الجيد يزيد من مقدرة الحيوان على مقاومة الأمراض كما يزيد إنتاج الحيوان سواء من ناحية اللحوم أو الحليب و أنجاب مواليد سليمة البنية و قادرة على النمو إلى أن تصل مرحلة الإنتاج. أن الهدف من تقديم الغذاء المتوازن للحيوان هو أمداد الحيوان بالطاقة اللازمة للحركة والعمليات الأساسية الضرورية للجسم و العناصر الضرورية اللازمة لعمليات الإنتاج مثل تكوين الحليب و إنتاج اللحوم و المواليد . يتكون الغذاء عامة من المواد الكاربوهيدراتية و المواد الروتينية و المواد الدهنية والأملاح والفيتامينات بدرجات متفاوتة حسب نوع الغذاء .
    المكونات البروتينية :
    وهي ضرورية لنمو جسم الحيوان وتعويض خلاياه و أنسجته التالفة وفى تكوين منتجات الحيوان من حليب و لحوم و صوف .يختلف احتياج الماعز للمواد البروتينية حسب العمر و الحجم و ا لغرض من التربية. .تحتاج الأمهات الحوامل وخاصة في الشهر الأخير من الحمل و أثناء فترة الرضاعة و أيضا صغار الماعز المخصصة لإنتاج اللحوم إلى عليقة تحتوى على نسبة عالية من البروتين (18%) . تتوفر المواد البروتينية في أنواع عديدة من الأعلاف المركزة مثل مخلفات بذور القطن والفول السوداني و السمسم بعد عصرها لاستخلاص الزيت في المصانع وتسمى ( الكسب) وتعبر غنية جدا بالبروتينات والأملاح وتشكل نسبة البروتين فيها ما بين 22 - 36 % من البروتين الخام .
    وهى العناصر التي تولد الطاقة الأزمة للحركة و العمليات الأساسية في جسم الحيوان مثل التنفس والمشي و الهضم و الإخراج و العمليات الضرورية لإنتاج الحليب واللحوم. وتوجد هذه المركبات في الحبوب مثل أنواع الذرة المختلفة و الشعير والحبوب الزيتية. يتسبب النقص في توفير المواد النشوية في العليقة إلى تدنى إنتاجية الماعز و نقص الوزن في الحيوانات البالغة و المواليد .

    المركبات المعدنية و الفيتامينات :
    يحتاج الحيوان إلى مركبات الكالسيوم ( Calcium ) و الفسفور ( Phosphrus ) لبناء العظام و يجب أن تحتوى العليقة المقدمة للماعز على الكالسيوم والفسفور بنسبة 1:2 لتفادى تكوين الحصوات البولية . أما مركبات الحديد فهي ضرورية لتكوين الدم . وتلعب المركبات المعدنية كملح الطعام ( Sodium Chloride ) و اليود ( ( Iodine و البوتاسيوم( Potassium ) وغيرها دورا هاما في عمليات الهضم و الإخراج و ذلك لارتباطها بالعديد من الهرمونات والإنزيمات الضرورية. أما مجموعة فيتامين B فهي ضرورية لسلامة الأعصاب والوقاية من أمراض الجلد وفتح الشهية للأكل و بالرغم من أن الماعز مثل غيرها من الحيوانات المجترة تصنع مجموعة الفيتامين B داخل جهازها الهضمي نجد انه من الضروري احتواء العليقة على هذه المجموعة من الفيتامينات .
    تحتوى مواد العلف الخضراء على العديد من الأملاح المعدنية و الفيتامينات مثل فيتامين A وهو ضروري لعملية النمو و مقاومة الأمراض خاصة الأمراض الجلدية و أمراض العيون و فيتامين E و هو ضروري في عملية تكوين الحيوانات المنوية عند الذكر و يسبب النقص فيه أمراض العقم وقلة الخصوبة كما يؤدى نقصه إلى الإجهاض في الإناث. و فيتامين C الضروري لعمل جهاز المناعة و مقاومة الأمراض وسلامة الأغشية المخاطية .


    أنواع الأعلاف المقدمة إلى الماعز :
    تنقسم الأعلاف إلى أعلاف خشنة و أعلاف خضراء و أعلاف مركزة .

    الأعلاف الخشنة :
    للحركة والعمليات الأساسية الضرورية للجسم و العناصر الضرورية اللازمة لعمليات الإنتاج مثل تكوين الحليب و إنتاج اللحوم و المواليد.يتكون الغذاء عامة من المواد الكاربوهيدراتية و المواد الروتينية و المواد الدهنية والأملاح والفيتامينات بدرجات متفاوتة حسب نوع الغذاء .
    التبن :
    التبن هو ما يتخلف من زراعة النباتات النجيلية والبقولية مثل تبن القمح وتبن الشعير و تبن الفول وتبن البرسيم . يحتوى التبن على نسبة عالية من الألياف والقليل من المواد البروتينية والنشوية و هو يخلط مع العليقة لإعطائها الحجم المناسب و للمساعدة في عملية الهضم و تحريك المعدة .و عادة يقدم التبن مع الأعلاف الخضراء كالبرسيم أو مع نخالة القمح أو الذرة وكسب الفول أو السمسم .
    يفقد التبن الطعم و الرائحة بفعل التخزين و يختلف من حيث قيمته الاقتصادية و يعتبر تبن الشعير أكثر في القيمة الغذائية من تبن القمح و أكثر استساغة منه. و عامة يشترط إلا تزيد نسبة الرطوبة في التبن عن10 % .
    الدريس :
    و يعتبر دريس البرسيم من أهم مواد العلف الجافة التي تقدم في فصل الصيف و ذلك لانعدام الأعلاف الخضراء في تلك الفترة و يحتوى دريس البرسيم على 14% من البروتين و 24% ألياف و 8% بروتين مهضوم و أملاح معدنية .

    الأعلاف الخضراء :
    تشمل البرسيم و الحشائش الحقلية والبرية و تشكل هذه الأعلاف المصدر الرئيس للفيتامينات والأملاح والمركبات البروتينية. وتستعمل الأعلاف الخضراء كعلف رئيسي لإنتاج الحليب في الماشية وفى مشاريع التسمين .

    الأعلاف المركزة :
    تنقسم هذه المجموعة إلى : أعلاف تحتوى على بروتين قليل و مواد نشوية كبيرة مثل الحبوب كالذرة والشعير و أعلاف تحتوى على نسبة بروتين عالية و نسبة متوسطة من المواد النشوية مثل كسب الفول السوداني و القطن و السمسم و نخالة القمح و الأرز .
    الحبوب :
    تحتوى الحبوب على نسبة عالية من المواد النشوية و قليلة من البروتين و الدهون والألياف . و يعتبر الذرة الشامي من الحبوب الممتازة لتغذية حيوانات التسمين ولكن تقديمها بكميات كبيرة يؤثر على سيولة الزبدة في الحليب . و يعتبر الشعير أعلى في نسبة البروتين من الذرة ولكنه اقل في نسبة المواد النشوية و لذلك يعتبر الأمثل لتغذية الحيوانات الصغيرة كالعجوة و الماعز والأغنام . يجب أن تجرش حبوب الشعير قبل تقديمه كعلف .
    نخالة القمح :
    تعتبر نخالة القمح من أحسن مواد اعلف و قيمتها الغذائية مرتفعة وتصلح لمواشي الحليب والحيوانات الصغيرة النامية كالعجول و الغنم والماعز وتوجد بها نسبة عالية من فيتامين B و الفسفور ألا أنها فقيرة في الكالسيوم لذلك يجب تعويض النقص بإعطائها مع دريس البرسيم وتتراوح نسبة البروتين بها من 10 - 12 % .
    كسب القطن و السمسم :
    يعتبر كسب القطن من ارخص هذه الأنواع ولكنه فقير في فيتامين A و الكالسيوم (calcium ) و يمكن أن يقدم معه دريس البرسيم لسد النقص . أما كسب السمسم فيعتبر من الأغذية الشهية و الغنية بالعناصر الغذائية والبروتين و السهل الهضم و هو غنى بالأملاح المعدنية خاصة الكالسيوم و الفسفور (phosphorus) و صالح لتغذية جميع أنواع الحيوانات و يجب أن يعطى الكسب بكميات معقولة حتى لا يتسبب في اضطراب عملية الهضم. وتتوفر المواد البروتينية أيضا في نخالة الأرز و الشعير و القمح .منقول




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 11:42 am