مصري فيت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نامل ان تكون في اتم صحه وعافيه
مصري فيت

منتدي لعلوم الطب البيطري وما يشملها


    موسوعة متخصصه لامراض الكلاب-2

    شاطر

    admin
    Admin

    المساهمات : 2527
    تاريخ التسجيل : 22/03/2010
    العمر : 56
    الموقع : O.KATTAB@YAHOO.COM

    موسوعة متخصصه لامراض الكلاب-2

    مُساهمة من طرف admin في الإثنين أغسطس 19, 2013 4:40 am

    امراض ومشاكل الاذن





    اعراضه:

    تشخيصه:

    الطبيب .

    الأذن
    ملاحظه:إذ تدهورت الحاله يؤدي إلى إلتهاب شديد في ألاذن,إنتفاخ swelling
    3-قد يكون السبب حساسيه ALLERGY

    من أعراضها : حكه في الجلد, رائحه أذن كريهه
    من أسباب الحساسيه :التغذيه الغير سليمه ,نقص في عناصر الغذاء المتوازنه
    مثالا :
    تناول الهامبورجر ووهو عباره عن فول صويا وهو السبب في ملئ المعده أكثر من
    ألإستفاده الغذائيه مما يؤدي إلى nutrition deficiency من ثم نقص المناعه

    العلاج :

    1-إذا كانت ألأذن ممتلئه بصديد, يجب فتحها بمساعده الطبيب المختص
    2-مع إستخدام مطهر مناسب
    3-مضلد حيوي مناسب
    4-تربط ألأذن وتعقم , محاوله منع الكلب من حك أذنيه
    5- ممكن إستخدام DINOVITE


    التطعيم

    جميع الكلاب تطعم كل سنة ضد ال(بارفو فايرس, هيباتايتس, و الدستمبر) وان بعض البياطرة يطعم الكلب ضد (الكحة الكلبية) في نفس الوقت .

    لماذا التطعيم مهم ؟
    إنها مسؤولية كل مالك كلب أن يطعم كلبه ضد الأمراض. فبدون التطعيم يكون كلبك عرضه للإصابة بالأمراض المميتة والتي تعدي الكلاب الأخرى .
    تطعيم الجراء :
    تطعم الجراء ضد فيروس البارفو والدستمبر بين سن ال6-8 أسابيع. الطعم التالي يكون بعمر 12-14 أسبوع, ويحتوي الدستمبر و الهيباتايتس. أخيرا وفي عمر ال16 أسبوع يطعم الكلب مرة أخرى ويتكرر التطعيم سنويا للحفاظ على سلامة الكلب.

    ما هو الدستمبر, الهيباتايتس و فيروس البارفو؟
    كل هذه الأمراض تعتبر مميتة للكلب , وخصوصا فيروس البارفو.

    الدستمبر يؤدي إلى حدوث أعراض مثل: الاختناق والمشاكل التنفسية ومشاكل عصبيه. هذا يؤثر على بنية الكلب مؤديا إلى عدم الثبات, وفقدان التوازن. وإذا لم يعالج فانه يؤدي إلى الموت. وحتى إن تم العلاج فان بعض الأعراض ستضل ظاهره على الكلب.

    الهيباتايتس هو تقريبا المرض نفسه الذي يصيب الإنسان.يسبب مرض معوي شديد يمكن أن يكون قاتلا.
    فيروس البارفو أو البارفو, هو الأقسى, الذي يمكن أن يصيب الجرو و الكلب البالغ على حد سواء. وهو يسبب استفراغ الكلب دما. ويكون الكلب خامل و كئيب, هذا المرض يعتبر قاتل ومميت إذا لم يتم الكشف عليه مبكرا ومعالجته من قبل الطبيب البيطري.علما أن هذا المرض يكون في جسم الكلب في فتره سكون وكمون لفترة تصل إلى 12 شهر


    الديدان الإسطوانية

    ما هي الديدان الإسطوانية ؟

    كما يشير الاسم، هذه ديدان لها أجسام مستديرة، و بالمتوسط هي من 7-12 سم طولا، و تحي في أمعاء الكلب و تمتص الغذاء المهضوم جزئيا، على عكس الديدان الخطافية، لا تلتصق الديدان الإسطوانية بجدار الأمعاء، لكنها تسبح داخل طعامها، أحيانا يطلق عليها أسم (ascarids) و تنتج أعداد متوسطة من البيض المجهري الذي يوجد في براز الكلب، و هو مثل بيض الديدان الخطافية يجب إيجاده بواسطة الميكروسكوب.



    كيف أصيب كلبي بالديدان الإسطوانية؟

    يمكن إصابة الصغار المولودين من أم مصابة أو كانت مصابة في أي وقت مضى بالديدان الإسطوانية عن طريق نقل العدوى لهم قبل الولادة، وهذا حقيقي حتى للأمهات التي أظهرت نتائج سلبية في اختبارات الكشف عن الديدان الإسطوانية، لأن يرقات الديدان الإسطوانية (الديدان الغير بالغة) تتحوصل في نسيج العضلات و لا تكتشف عن طريق اختباراتنا للكشف عن الديدان البالغة.



    مصدرا رئيسيا آخر للعدوى بالديدان الإسطوانية في الصغار هو لبن الأم، قد توجد يرقات الديدان الإسطوانية في غدد ثدي الكلبة الأم، و اللبن خلال فترة الرضاعة.



    تصاب الكلاب الصغيرة والبالغة عن طريق ابتلاع بيض الديدان الإسطوانية الذي يحتوى على اليرقات التي تسبب العدوى. تخرج اليرقات من البيض في معدة الكلب و أمعائها و تهاجر خلال النسيج العضلي، الكبد، والرئتين، ثم تعود اليرقات مرة أخرى إلى الأمعاء بعد عدة أسابيع لكي تنضج هناك، و عندما تبدأ هذه الديدان في التكاثر يخرج بيض جديد في براز الكلب و تكتمل دورة حياة الطفيل.



    من الواضح، أن البيض الذي يخرج من براز كلب ما يصبح مصدرا للعدوى للكلاب الأخرى، و مما يثير الاهتمام أن أعداد كبيرة من فصائل الحيوانات الأخرى وجدت حاملة للديدان الإسطوانية وتشكل مصادر للعدوى للكلاب، و تشمل الصراصير، دودة الأرض، الدواجن، و القوارض.



    ما هي المشاكل التي تسببها الديدان الإسطوانية لكلبي؟

    إنها ليست في غاية الخطورة للكلاب البالغة، لكن تواجدها بأعداد كبيرة قد يؤدي إلى نقص الوزن، انتفاخ البطن في الصغار و الضعف في الكلاب البالغة، أيضا قد تلاحظ قلة الشهية و القيء أو الإسهال من حين إلى آخر، و أحيانا، قد تؤدي الأصابة بالديدان الإسطوانية إلى موت الجراء الصغيرة.



    كيف يتم تشخيص الديدان الإسطوانية ؟

    يتم تشخيص الديدان الإسطوانية عن طريق الفحص المجهري لبراز الكلب، مع العلم بأن الديدان تنتج عدداً متوسطاً من البيض الذي يخرج، لذلك من المهم فحص اكثر من عينة للبراز، و عادة ما يعثر مربي الكلب على الديدان البالغة (مثل المكرونة الإسباجتي) في براز أو قيئ الكلب.



    كيف يتم علاج الإصابة بالديدان الإسطوانية ؟

    العلاج بسيط، هناك العديد من الأدوية الآمنة و الفعالة في القضاء على الديدان الإسطوانية في الأمعاء، تقوم بعض هذه الأدوية بالتخدير المؤقت للديدان فيتم إخراجها من الكلب عن طريق عملية الإخراج الطبيعية، توجد الديدان الحية أو الميتة في براز الكلب و يمكن رؤيتها بسهولة لكبر حجمها.



    يحتاج العلاج إلى اثنتين أو ثلاثة جرعات علاجية على الأقل، و تجرى هذه العلاجات على فترات كل 2-3 أسبوع، و لا تقضي هذه العلاجات على أشكال الديدان غير الناضجة، أو اليرقات المهاجرة.



    تقاوم اليرقات بشدة معظم المطهرات المعتادة، كما تقاوم أيضا الظروف البيئية الصعبة، لذلك إزالة براز الكلب هو أكثر الوسائل التي تمنع الإصابة مرة أخرى، يمكن استخدام سائل التبيض المنزلي بتركيز 1% لإزالة الغلاف اللاصق الخارجي للبيض، و يسهل شطفهم، لكن لا يمكن لهذا المطهر أن يقضي على البيض. لا تنسى مراعاة حدود استخدام هذا السائل، و تركيزه للاستخدام بصورة آمنة.




    هل ديدان الكلاب الإسطوانية معدية للإنسان؟

    نعم، ديدان الكلاب و القطط الإسطوانية تشكل خطرا على صحة الإنسان، تم تسجيل أكثر من 10 آلاف حالة إصابة بالديدان الإسطوانية للإنسان في عام واحد، بالأخص الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة، تتأثر أعضاء متنوعة من الجسم بالإصابة حيث تهاجر اليرقات خلال الجسم، و في الظروف الملائمة يظل البيض معديا للإنسان (و للقطط) لسنوات.



    ما الذي يمكن عمله لقضاء على الإصابة بالديدان الإسطوانية و لمنع إصابة الإنسان؟

    يجب إعطاء مضادات الديدان لإناث الكلاب خلال الفترة الأخيرة من الحمل للإقلال من تلوث البيئة المحيطة بالصغار حديثي الولادة، و يجب إجراء فحص للبراز لكل الكلاب الحامل.

    يجب اختبار جميع صغار الكلاب عن طريق فحص البراز، و لكسر دورة حياة الدودة بفاعلية، يجب إعطاء مضادات الديدان عن طريق نظام علاجي معين يوصي به طبيبك البيطري.

    يجب إعطاء مضاد الديدان في الحال عند اكتشاف أي طفيل، و تلقي جرعات من مضادات الديدان بصفة دورية للكلاب المعرضة للعدوى مرة أخرى، تظل الكلاب البالغة معرضة للإصابة مرة أخرى بالديدان الإسطوانية طوال العمر، و يجب إعطاء مضاد الديدان لأي حيوان أليف آخر بالمنزل.

    يجب فحص عينات من براز الكلاب التي لها عادة الافتراس، عدة مرات خلال العام، و يجب أن تتم مكافحة القوارض حيث أنها تمثل مصدرا لعدوى الديدان الإسطوانية للكلاب.

    يجب عمل فحص سنوي لعينات من براز الكلب لتأكد من عدم وجود الديدان الإسطوانية.

    يجب التخلص من فضلات الكلاب في الحال، بالأخص في الأفنية، الملاعب، و الحدائق العامة.

    يجب ضمان النظافة التامة خصوصا للأطفال، لا تسمح للأطفال باللعب في بيئة قد تكون ملوثة.
    تحتوي أغلب أدوية الوقاية من الدودة القلبية على مركبات تمنع عدوي الديدان الإسطوانية، لكن لاتقتل هذه المركبات على الديدان الإسطوانية البالغة، لذلك يجب معالجتها إن وجدت.


    مشاكل الكلب اليتيم حديث الولادة

    الدودة القلبية

    ما الذي يسبب مرض الدودة القلبية؟

    برغم ندرة هذا المرض في المنطقة، فإن مرض الدودة القلبية (dirofilariasis) واسع الانتشار في الولايات المتحدة الأمريكية، و هو مرض خطير و مميت للكلاب، و تتسبب فيه دودة تسمى ديروفلاريا Diroflaria immitis ، توجد الدودة القلبية عند الكلاب المصابة في القلب و الأوعية الكبيرة المجاورة، الدودة الأنثى لها طول من 15 الى 35 سم و قطر حوالي 5 مم، و الذكر حوالي نصف حجم الأنثي، و قد يحتوي الكلب المصاب لعدد من الدود يصل إلى 300 دودة.



    كيف أمنع حدوث هذا؟

    بداية برنامج وقاية من الدودة القلبية هو أمر أساسي، فهناك ثلاثة أدوية يمكن استخدامها كوقاية من الإصابة بالدودة القلبية، واحد منها عبارة عن قرص يمضغ يوميا، و الاثنين الآخرين هما أقراص للمضغ تعطى مرة شهريا، و الثلاثة أنواع آمنة جدا و مؤثرة جدا، و تكاليفها معقولة، و يجب أن تبدأ بواحدة منها في الحال بعد إختبار الكشف عن الدودة القلبية.



    في الولايات المتحدة الأمريكية و أوروبا (بالتحديد جنوب أوروبا) يجب اختبار كل كلب للكشف عن الدودة القلبية، و يبدأ في برنامج وقائي سنوي في بداية موسم البعوض، في المناطق الحارة التي تكون مواسم البعوض فيها طويلة، يجب أن يظل الكلب على العلاج الوقائي طوال العا و سيرشدك طبيبك البيطري لأفضل أسلوب للعلاج.



    كيف تصل الدودة القلبية إلى القلب؟

    الديدان القلبية البالغة تحيا في القلب و الشرايين الرئوية للكلاب المصابة، و تم العصور عليها أيضا في مناطق أخرى من الجسم، لكن هذا غير معتاد، و تستطيع مواصلة الحياة حتى خمسة أعوام، خلال هذا الوقت تنتج أنثي الدودة القلبية الملايين من الديدان الصغيرة (microfilaria) هذه الديدان الصغيرة تحيا في الدورة الدموية، و بشكل اساسي في الأوعية الدموية الصغيرة، لا تستطيع الديدان القلبية غير الناضجة أن تستكمل دورة حياتها بالكامل داخل جسم الكلب، و تحتاج إلى البعوضة لإستكمال بعض مراحل نموها، لذلك فالديدان الصغيرة (microfilaria) ليست معدية(لا تستطيع البلوغ) للكلب، لكنها قد تسبب بعض المشاكل.



    و يمكن لعدد كبير من فصائل البعوض يصل إلى 30 نوع أن ينقل الديدان القلبية، حيث تلدغ أنثى البعوضة الكلب المصاب و تبلع الميكروفلاريا مع وجبة الدم، تنمو الميكروفلاريا في مدة من 10 إلى 30 يوم داخل البعوضة، ثم تدخل إلى أجزاء فم البعوضة، و تسمى الميكروفلاريا حينئذ اليرقات المعدية، لأن هذه المرحلة من دورة حياة الدودة تستطيع أن تنمو إلى الطور البالغ عندما تدخل جسم الكلب، ثم تلدغ البعوضة كلب آخر في مكان قليل الشعر، و تنقل هذه اليرقات المعدية للكلب الآخر. (لا يعني هذا أن الكلاب طويلة الشعر لا تصاب بالدودة القلبية)



    تجتاز هذه اليرقات المعدية في مراحل النمو، و عند النمو الكامل تدخل اليرقات المعدية إلى الدورة الدموية للكلب و تتحرك إلى القلب و الأوعية المجاورة، حيث تبلغ خلال من إثنين إلى أربعة أشهر، ثم تبدأ في التكاثر، و تكتمل دورة حياة الدودة (المجموع من 2 – 4 أشهر).



    أين توجد الديدان القلبية؟

    يحدث مرض الدودة القلبية في العالم أجمع، في الولايات المتحدة الأمريكية، و قد كان المرض محدود الإنتشار في الجنوب و الجنوب الشرقي لكن الآن ينتشر المرض و يوجد الآن في أغلب مناطق الولايات التحدة و كندا، و بالأخص في أماكن تواجد البعوض، فالبعوض في هذه المناطق يحمل الدودة القلبية.



    كيف تصاب الكلاب بها؟

    لا تتنقل الدودة القلبية مباشرة من كلب إلى كلب، فهي تحتاج إلى عائل وسيط و هو البعوضة للإنتقال، لذلك يتزامن أنتشار المرض مع موسم البعوض، و هناك علاقة مباشرة بين عدد الكلاب المصابة و بين طول موسم البعوض في أي منطقة.



    يأخذ المرض عدة سنوات قبل أن تظهر اعراضه على الكلب المصاب، لذلك في الأغلب يتم تشخيص هذا المرض في الكلاب عند عمر من 4 إلى 8 سنوات، و نادرا ما يظهر هذا المرض في الكلاب أقل من عام من العمر حيث أن الديدان الصغيرة (اليرقات) تأخذ مدة حوالي 7 أشهر على الأقل لتنضج قبل إصابة الكلب بالعدوى.




    ما الذي تفعله الديدان القلبية للكلب المصاب؟

    الديدان البالغة:

    تسبب الديدان البالغة المرض بتجمعها في القلب و الأوعية الدموية الكبيرة مما يؤدي إلى إعاقة عمل القلب و الصمامات و انسداد الأوعية، و بانسداد الأوعية الرئيسية، يقل وصول الدم إلى أعضاء الجسم، بالأخص الرئتين، الكبد، و الكلى مما يؤدي إلى تدهور وظائفها.



    لا تظهر أغلب الكلاب المصابة أي أعراض للمرض لمدة تصل إلى العامين، و لسوء الحظ، بظهور الأعراض يكون المرض قد وصل إلى مرحلة متقدمة بالفعل، و تعتمد نوعية الأعراض على عدد الديدان القلبية البالغة الموجودة، مكان تواجدها، طول زمن تواجدها، و درجة التدمير الذي حدث في القلب، الرئتين، الكبد، و الكلى من الديدان البالغة و الميكروفلاريا (الديدان الصغيرة).



    و الأعراض الأكثر ظهورا هي: كحة خفيفة جافة و مزمنة، قصر النفس، الضعف، العصبية، الكسل، عدم تحمل الإجهاد، و تلاحظ هذه الأعراض بعد التمرين أو الحركة حيث قد تصاب بعض الكلاب بالإغماق.



    يكشف سماع القلب و الرئتين بالسماعة الطبية عن أصوات غير طبيعية، و في الحالات المتقدمة، تحدث السكتة القلبية، و تمتلئ البطن و الأرجل بالسوائل، و يحدث أيضا فقدان للوزن و تدهور حالة الجسم و ظهور الأنيميا.



    قد يحدث موت مفاجئ للكلاب المصابة إصابة شديدة خلال التمرين أو الإثارة.



    الميكروفلاريا (الديدان الصغيرة):

    تدور الميكروفلاريا في الجسم لكنها تظل بصفة رئيسية في الأوعية الدموية الصغيرة، و لأن عرضها كعرض الأوعية الدموية فإنها قد تؤدي لإنسدادها و تمنع سيران الدم في هذه الأوعية، و تعاني الخلايا التي تتغذى من خلال هذه الأوعية من فقدان الغذاء و الأوكسجين الآتي من الدم، و تكون الرئتين و الكبد أو الأعضاء تأثرا.



    و يؤدي تدمير خلايا الرئتين إلى الكحة، و تليف الكبد إلى الصفراء، الأنيميا، و الضعف العام لأن هذا العضو هو أساس ثبات صحة الحيوان، و قد تتأثر الكلى أيضا و تسمح بتجمع السموم في الجسم.



    كيف يتم تشخيص عدوى الدودة القلبية؟

    في أغلب الحالات، يتم تشخيص الديدان القلبية عن طريق إختبار الدم الذي يمكن إجراؤه في أحد المستشفيات البيطرية، و تيم إجراء اختبارات تشخيصية أخرى بالأخص في الحلات المتقدمة، لتحديد قابلية الكلب لتحمل علاج الديدان القلبية، و اعتمادا على الحالة، سيوصي طبيبك البيطري بأخذ أحد أو جميع الإجراءات الآتية قبل بدء العلاج.



    إختبار مصل الدم لوجود بروتينات الديدان البالغة:

    يجرى هذا الإختبار على عينة من الدماء ، و هو الإختبار الأكثر استخداما لأنه يكشف عن البروتينات التي تنتج عن الديدان القلبية، و سيعطي الإختبار النتيجة الإيجابية حتى إن لم يحتوي دم الكلب على أية ميكروفلاريا، و يحدث هذا بنسبة 20% من الحالات، و الكلاب التي بها أقل من خمسة ديدان قلبية بالغة لا يكون بها البروتين الكافي لتحويل الاختبار إلى النتيجة الإيجابية، لذلك قد يكون هناك بعض النتائج السالبة الغير حقيقية في العدوى المبكرة، و لأن البروتين الذي يكشفه الإختبار ينتج عن إناث الديدان فقط، فسيعطي الإختبار نتيجة سالبة عندما تكون جميع الديدان الموجودة هي من الذكور فقط، لذلك لابد أن يكون هناك خمسة ديدان من الإناث على الأقل ليصبح الإختبار إيجابيا.



    اختبار الدم للكشف عن الميكروفلاريا:

    تفحص عينة من الدم تحت الميكروسكوب لوجود الميكروفلاريا، إن تم رؤية الميكروفلاريا، يعني أن الإختبار إيجابي، و يعطي عدد الميكروفلاريا مؤشرا عاما عن شدة الإصابة، لكن تظهر الميكروفلاريا بأعداد كبيرة في شهور الصيف و في المساء، لذلك يجب وضع إختلافات الأعداد في الإعتبار، و تظهر حوالي 20% من الكلاب نتائج سلبية برغم وجود الديدان القلبية لأنها قد إكتسبت مناعة ضد هذه المرحلة (الطور) من الديدان القلبية.



    كيمياء الدم:

    قد تعطي صورة الدم الكاملة، و اختبارات الدم للكلى و ووظائف الكبد مؤشرا غير مباشر لوجود مرض الديدان القلبية، تجرى هذه الإختبارات على الكلاب التي تم تشخيصها بأنها مصابة بالديدان القلبية لتحديد وظائف أعضاء جسم الكلب قبل العلاج.



    صور الأشعة (x-rays):

    عادة تظهر صور الأشعة لكلب مصاب بالديدان القلبية تضخم القلب، والشريان الكبير الموصل من القلب إلى الرئتين، و تعتبر هذه الأعراض دليل افتراضي لمرض الديدان القلبية، قد تظهر الأشعة أيضا حالة القلب، الرئتين، و الأوعية الدموية، و هذه المعلومات تسمح بالتنبؤ بأي مشاكل ربما تحدث متعلقة بالعلاج.



    رسم القلب:

    يتتبع رسم القلب (EKG) الموجات الكهربائية الصادرة من القلب، و هو الأكثر نفعا لتحديد وجود إضطرابات في حركة القلب.



    الموجات فوق الصوتية:

    يسمح فحص القلب بالموجات فوق الصوتية(سونار) برؤية حجرات القلب و حتى رؤية الديدان القلبية نفسها، برغم تكلفته العالية و عدم توفره إلا في مراكز طبية معينة، هذا الإجراء يمكنه تشخيص الديدان القلبية عندما تفشل الإختبارات الأخرى.



    كيف يتم علاج الكلاب من الديدان القلبية؟

    هناك بعض المخاطرة في علاج الكلاب المصابة بالديدان القلبية، برغم أن خطر الموت نادر الحدوث، و الدواء المستخدم في العلاج يحتوي على الزرنيخ، و كمية الزرنيخ التي تكفي لقتل الديدان القلبية بدون أي خطورة على الكلب، الكلاب التي تعاني من ضعف في وظائف الكبد أو الكلى قد تجد صعوبة في تكسير الزرنيخ و إخراجه خارج الجسم، لكن بالرغم من ذلك فإن أكثر من 95% من الكلاب تمت معالجتها من الديدان القلبية بنجاح.



    نحن نرى بعض الكلاب بإصابة متقدمة من مرض الدودة القلبية، هذا يعني أن الديدان ظلت متواجدة لوقت طويل يكفي للتسبب في الضرر الشديد للقلب، الرئتين، الأوعية الدموية، الكلى و الكبد، و القليل من هذه الحالات تكون قد تأخرت لدرجة أنه من الافضل و الأكثر آمان أن نعالج الضرر الذي حدث للأعضاء عن المخاطرة بالعلاج الذي يقتل الديدان، و عادة لا تكون فرصة هذه الكلاب كبيرة في الحياة أكثر من أسابيع قليلة أو شهور.



    العلاج لقتل الديدان البالغة:

    يعطى الدواء عن طريق الحقن لمدة يومين، فهو يقتل الديدان القلبية في القلب و الأوعية المجاورة لفترة حوالي 30 يوما.



    الراحة التامة هامة جدا بعد العلاج:

    تموت بعض الديدان البالغة بعد أيام قليلة و تبدأ في التحلل، و الباقي يموت خلال شهر، و عندما تتفتت أجزاء الدودة، تحمل إلى الرئتين، حيث تتعلق بالأوعية الدموية الصغيرة و في النهاية يمتصها الجسم، هذه فترة خطيرة، و من المهم جدا أن يكون الكلب هادئا و لا يسمح له بالتمرين لمدة شهر بعد العلاج، و بالأخص في الأسبوع الأول بعد الحقن حيث أنه وقت حرج لأن الديدان تموت، و تلاحظ ظهور السعال من 7 إلى 8 أسابيع بعد العلاج على العديد من الكلاب المصابة إصابة شديدة.



    يجب تقديم العلاج الفوري إن أظهر الكلب تفاعلا ملحوظا في الأسابيع التالية للعلاج المبدئي، برغم أن مثل هذه التفاعلات ليست معتادة، إن أظهر الكلب فقدان الشهية، قصر النفس، السعال الشديد، سعال مخلوط بالدم، ارتفاع الحرارة/الضعف و الخمول، يجب أ، تخبرنا. الإستجابة للمضادات الحيوية، الراحة داخل القفس، الرعاية المركزة مثل المحاليل الوريدية عادة ما تفيد في هذه الحالات.



    العلاج الذي يقتل الميكروفلاريا:

    يحتاج علاج الكلب تقريبا لشهر لقتل الديدان البالغة، و يعود الكلب إلى المستشفى لإعطائه الدواء الذي يقتل الميكروفلاريا، يحتاج كلبك أن يبقى في المستشفى لمدة يوم، و من واحد إلى 3 اسابيع بعد ذلك يجب عمل اختبار لتحديد إن كانت الميروفلاريا مازالت موجودة أم لا، إن كانت قد قتلت جميعها، فالعلاج بذلك يكون قد اكتمل، و يبدأ بعد ذلك العلاج الوقائي، و إن كان هناك بعض الميكروفلاريا مازالت موجودة في الدم، يتكرر علاج الكيكروفلاريا.



    في بعض الحالات، تكون عدوى الديدان القلبية مخفية، يعني أنه لا توجد أي ميكروفلاريا، في هذه الحالة، لا نحتاج لإستكمال العلاج بعد شهر من العلاج المبدئي للديدان البالغة، و يبدأ بعد ذلك العلاج الوقائي في الحال.



    علاجات أخرى:

    في الكلاب المصابة إصابة شديدة بالديدان القلبية، قد يكون هاما أن نعالجها بالمضادات الحيوية، أسبيرين، مركبات الكورتيزون، نظام غذائي معين، مدرات البول لإزالة السوائل المتجمعة، و أدوية لتحسين وظائف القلب قبل علاج الديدان القلبية.



    قد تحتاج الكلاب المصابة بأمراض القلب الشديدة لعلاج مدى الحياة، حتى إن تم القضاء على الديدان القلبية، و يشمل هذا استخدام مدرات البول، أسبيرين، و غذاء منخض الأملاح، و منخفض البروتين.



    الاستجابة للعلاج:

    عادة ما يندهش اصحاب الكلاب بسرور نتيجة التغيير الاهر على الكلب بعد تلقي علاج الديدان القلبية، خاصة بعدما أظهر الكلب أعراض مرض الدودة القلبية، فيجدد الكلب حيويته و نشاطه و تتحسن شهيته و يستعيد وزنه مرة أخرى.



    كيف امنع حدوث هذا مرة أخرى؟

    عندما يتم علاج كلب ما من الديدان القلبية بنجاح، لا يمكنك أن تتراجع و تسترخي، لأن الكلب قد يصاب مرة أخرى، لذلك فالإستمرار في برنامج وقاية من الديدان القلبية هو أمر حتمي.

    إن تربية جرو يتيم هى تجربة نبيلة و مجزية، فالترابط الناشئ فى الأيام القليلة الأولى فى الغالب سيظل لعدة سنوات، من ناحية أخرى، إن الجرو اليتيم هش و رقيق جدا ، لهذا تتطلب تربيته القفز فوق حواجز عديدة.



    ما هى المشاكل المحتمل أن تصادفنى؟

    يجب مواجهة العديد من المشاكل الخطيرة التى تخص رعاية جرو يتيم. و من بينها التبريد، الجفاف، نقص السكر فى الدم (hypoglycemia) . هذه المشاكل مرتبطة ببعضها و فى الغالب تحدث فى نفس الوقت. الملاحظة القريبة و الإنتباه السريع لهذه المشكلات أمر حتمى للحفاظ على الحياة. و بالطبع التغذية المناسبة لها أهمية قصوى.



    التبريد:

    إنخفاض درجة حرارة الجرو اليتيم يمكن أن تؤدى إلى الموت. سيبدد الجرو حرارة من درجة حرارة الجسم لكل رطل من الوزن أكثر بكثير من القط الكبير أو البالغ. يعتمد الجرو الطبيعى حديث الولادة على الحرارة الناتجة عن جسم الأم للمساعدة فى ثبات درجة حرارة جسمه، لهذا توضع وسائد للتدفئة أسفل الجرو مغطاه بمنشفة (فوطة)، لمبات تدفئة، أو يمكن إستخدام زجاجات المياه الساخنة. مع توخى الحذر لعدم حدوث تدفئة زائدة عن الحاجة. فيجب أن تكون العلبة الموضوع فيها الجرو كبيرة بما يكفى لسهولة تحرك الجرو بعيدا عن مصدر الحرارة إن لم يشعر بالراحة.



    درجة الحرارة الشرجية فى الجرو الطبيعى حديث الولادة تتراوح بين 35 سْ إلى 37 سْ فى الإسبوع الأول،

    و 36.1 سْ إلى 37.7 سْ فى الإسبوع الثانى و الثالث، و يصل إلى الحرارة الطبيعية ( 37.7 إلى 38.9 سْ) فى الأسبوع الرابع.



    عندما تقل درجة الحرارة الشرجية عن 34.4 سْ، تصبح التغيرات المصاحبة فى الأيض الغذائى مهددة للحياة. لهذا، فالتصرف السريع هام جدا لتوفير الدفء الذى يحتاجه الجرو الصغير لمواصلة الحياة. الجرو السليم حديث الولادة يستطيع عادة مواصلة الحياة بعد التبريد إذا تم تدفئته ببطء.



    خلال الأربعة أيام الأولى من حياته، يجب أن يبقى فى درجة حرارة من 29.4 ْ إلى 32.2 سْ ، و يمكن أن تنخفض درجة الحرارة تدريجيا إلى 26.7 سْ على اليوم السابع، و إلى 22.2ْ على نهاية الإسبوع الرابع. إن كان عدد الصغار فى الولادة كبير، يجب ألا تكون الحرارة بهذا الإرتفاع، حيث تقترب الصغار من بعضها، فتعطى حرارة أجسامها المزيد من الدفء.



    تحذير: التدفئة السريعة جدا للجرو المبرد قد تتسبب فى الموت.



    الجفاف:

    قلة إستهلاك السوائل بصورة منتظمة أو تعرض الجرو الصغير لبيئة منخفضة الرطوبة يمكن أن يسبب الجفاف بسهولة. عدم كفاءة الهضم و الأيض الغذائى للجرو المبرد يمكن أيضا أن يؤدى إلى الجفاف و التغيرات الأخرى مثل التى ناقشناها هنا.



    المربى ذو الخبرة يستطيع أن يكتشف الجفاف عن طريق ملمس الجلد. هناك عرضين أساسيين للجفاف هما فقد مرونة الجلد، و جفاف و التصاق الأغشية المخاطية (اللثة) فى الفم.



    من 55 إلى 65 % نسبة الرطوبة فى البيئة المحيطة بالجرو تكفى لمنع جفاف الجلد فى قط طبيعى حديث الولادة. ولكن الرطوبة النسبية من 85 إلى 95 % أكثر فاعلية فى الحفاظ على سلامة الكلاب الصغيرة إن كانت صغيرة الحجم و ضعيفة.



    تحذير: درجة حرارة البيئة المحيطة يجب ألا تتعدى 32.2 ْس عندما تتوفر الرطوبة العالية. فإن درجة حرارة 35ْ س مع رطوبة نسبية 95 % يمكن أن تؤدى إلى مشاكل فى التنفس.


    نقص السكر فى الدم (Hypoglycemia) :

    أعراض نقص السكر فى الدم ( أو الإنخفاض غير الطبيعى للسكر فى الدم) هى و هن شديد، إرتعاش العضلات، و فى بعض الأحيان التشنجات. إن أظهر الجرو الصغير أعراض نقص السكر، لابد من إعطائه محلول به جلوكوز. إن بعض النقط من العسل على اللسان، يمكن أن تنقذ الحياة.


    بماذا أغذى كلبى اليتيم حديث الولادة؟

    التغذية الكاملة للجرو اليتيم حديث الولادة يجب أن تتوفر ببديل للبن الطبيعى إلى أن يصبح الجرو حوالى ثلاثة أسابيع من العمر. فى هذا العمر، تصبح الكلاب الصغيرة مستعدة للبدء فى إلتقاط الطعام الصلب الرطب.



    الغذاء المفضل هو بديل لبن الكلاب التجارى للكلاب الصغيرة الذى يباع فى المحلات، لكن للطوارئ القصيرة يمكنك إستخدام: 1 كوب من اللبن + 1 ملعقة من زيت الذرة + 1 كمية ضئيلة من الملح + 3 صفار البيض ( لا تضع بياض البيض). إمزج الخليط جيدا.



    هل درجة حرارة الطعام ذات أهمية؟

    بما أن الجرو حديث الولادة ربما يكون لديه مشكلة لتوليد حرارة كافية للحفاظ على حرارة جسمه، يجب تدفئة بديل اللبن عند درجة حرارة 35 ْ إلى 37.8 ْ للحصول على أفضل النتائج. إختبر حرارة بديل اللبن فى ساعد اليد (كما للأطفال الرضع) عامة، هذا يكون إختبار مضمون بما يكفى. يجب أن يكون بديل اللبن فى نفس درجة حرارة جلدك أو أدفأ قليلا. و بنمو الجرو الصغير، يمكن تناول بديل اللبن فى درجة حرارة الغرفة.



    كيف أغذى كلبى الصغير؟

    التغذية بالملعقة بطيئة و تتطلب صبر شديد. كل ملعقة يجب أن " تُسكب" ببطئ فى فم الجرو لمنع دخول السوائل الى الرئة. يجب أن ترفع رأس الجرو الصغير، و إلا ستمتلئ الرئة بالسوائل. الجرو حديث الولادة عادة ليس لديه رد فعل عصبى متطور لطرد ما يسد مجرى التنفس للتنبيه بدخول السوائل فى الرئة.



    التغذية بالقطارة تحقق نفس النتائج مثل التغذية بالملعقة لكن عموماً تكون أكثر نظافة، و أسرع.



    الببرونات المصنعة لصغار الكلاب يمكن أن تستخدم بنجاح فى أغلب المواقف. حجم الثقب فى حلمة الببرونة هام جدا لضمان النجاح. إن كانت الببرونه مقلوبة إلى أسفل و يتسرب بديل اللبن من خلال الحلمة، هذا يعنى أن الثقب كبير جدا. و إستخدام هذه الحلمة ربما يؤدى إلى إختناق الجرو. إن قلبت الببرونة إلى أسفل، و تقطر منها بديل اللبن بعد الضغط عليها بقوة إلى حد ما، فهذا يعنى أن الثقب فى الحلمة صغير جدا، و إستخدام هذه الحلمة يؤدى إلى يأس و نفور الجرو من الرضاعة. يكون الثقب فى حجم مناسب عندما تقلب الببرونة ثم يتقطر بديل اللبن بعد أقل ضغط على الببرونة. إن كنت تختبر صعوبة فى توسيع ثقب الحلمة، قم بتسخين إبرة بعود من الكبريت و إدخلها فى الحلمة عدة مرات.



    التغذية بالأنبوبة هى الأسهل، و الأكثر نظافة، و الطريقة الأكثر تأثيرا فى التغذية اليدوية. برغم أنها تحتاج الوسيلة و الطريقة المناسبة لمنع دخول بديل اللبن لرئة الجرو. إن كانت التغذية بالببرونة غير ناجحة، سيوفر لك طبيبك البيطرى الوسيلة الملائمة و يصف لك الطريقة المناسبة. هذه ليست طريقة صعبة، لذلك لا تتردد فى السؤال عنها، إن كنت فى حاجة إلى ذلك.



    متى و ما هى كمية الغذاء؟

    بدائل اللبن التجارية لديها إرشادات على أغلفتها، من أجل الكميات المناسبة للتغذية. إنه هام، بالنسبة لوزن الجرو أن نحصل على كمية الغذاء المناسبة بالجرامات. علما بأن، الكميات المدونة على الغلاف تحدد على أساس أن الجرو يستهلك فقط بديل اللبن. أيضا الكميات المحددة على الغلاف هى لمدة 24 ساعة. لذلك يجب تقسيم هذه الكمية على عدد من الوجبات على مدار 24 ساعة. أربعة وجبات مقسمة بالتساوى على 24 ساعة تكفى لتغذية الجرو الصغير عندما تتوفر العناصر الغذائية الكافية. ستة وجبات أو أكثر عندما يكون الجرو صغير الحجم أو ضعيف. يمكن إنهاء التغذية اليدوية عامة على الإسبوع الثالث و نهائيا على الأسبوع الرابع. بهذا الوقت يمكن للجرو أن يستهلك الطعام، بمفرده من الطبق( أنظر أسفل).


    كيف أساعد الجرو على التبول و التبرز؟

    يجب تحفيز الأعضاء التناسلية بعد التغذية، لتتسب فى تبول و تبرز الجرو. يجب أن تقوم بتدليك المنطقة التناسلة بقطعة من القماش، أو القطن المبلل لتحفيز عملية الإخراج. هذا التنظيف يجب أن يستمر خلال الإسبوعين الأول و الثانى. و إن لم يتم عمل هذا ربما يصاب الجرو بالإمساك.



    متى يبدأ الجرو فى الأكل من الطبق؟

    على الأسبوع الثالث، يمكن أن يبدأ الجرو فى أكل الطعام من الطبق مع الإستمرار فى تلقى بديل اللبن. يمكن صنع خليط بخلط غذاء الكلاب الصغيرة ( الجاف أو المعلب) مع بديل اللبن للوصول إلى قوام اللبن المكثف. فيجب أن لا يكون قوام الخليط شديد الكثافة فى البداية، و إلا سوف لا يستهلك الجرو الكثير منه. و بزيادة إستهلاك الطعام، يمكن خفض كمية بديل اللبن تدريجياً. و على الأسبوع الرابع أو نصف الخامس، يمكن للجرو اليتيم إستهلاك الطعام الصلب المرطب لتغطية حاجته من الغذاء. من الأفضل أن لا تبدأ فى تغذية الجرو على نظام غذائى من غذاء الأطفال، فهذا يتطلب مجهود إضافى و يتسبب فى صعوبة إرضاء الجرو بأى نوع من الطعام بعد ذلك. أيضا الكثير من مثل هذه الأغذية لا تكفى لحاجة الجرو النامى الغذائية.



    متى تعطى جرعة التحصين الأولى؟

    فى الطبيعى، تعطى الجرعة الأولى للجرو عند ستة إلى ثمانية أسابيع من العمر. و إذا لم يتلقى الجرو الرضاعة من أمه خلال الأيام الثلاث الأولى بعد الولادة، سوف لا تأتى المناعة اللازمة لحماية الجرو، إن كان هذا هو الحال، فيجب إعطاء الجرعة الأولى من التحصين عند حوالى من إثنين إلى ثلاثة أسابيع من العمر.


    القيء

    ما الذي يسبب القيء؟

    القيء ليس مرضا ، لكنه عرض للعديد من الأمراض المختلفة، و تشفى الكثير من حالات القيء تلقائيا بعد أيام قليلة، لكن على غير المعتاد، يمكن أن ينتج القيء عن مرض خطير، مثل السرطان، وحتى عندما ينتج القيء عن مرض بسيط، ربما يؤدى إلى موت الحيوان إن لم يتم العلاج مبكرا بما يكفي لمنع الفقد الكبير للسوائل و العناصر الغذائية.



    كم يكون القيء خطيرا في الكلاب ؟

    سيحاول طبيبك البيطري أن يحدد الحالة التي وصل القط إليها نتيجة القيء. عندما يصاب الكلب بعدوى جهازية ( هذا يعنى، إصابة أكثر من جهاز في الجسم)، بعض من الآتي يمكن ملاحظته:

    الإسهال
    الجفاف
    فقدان الشهية
    مغص
    إرتفاع الحرارة
    الخمول
    قيء مدمم
    ما هي أنواع الإختبارات التي تجرى لمعرفة السبب؟

    إن كان يصاحب القيء العديد من الأعراض السابقة، سيقوم طبيبك البيطري بإجراء سلسلة من الإختبارات على أمل تشخيص المرض، عندما يتم تشخيص المرض، يحدد علاج أكثر تخصيصا. الاختبارات التشخيصية ربما تشمل فحص بالأشعة (x-rays) بواسطة أو بدون باريوم، اختبارات الدم، عينات من المعدة و الأمعاء، و جراحة كشفية للبطن، و بمجرد معرفة التشخيص، يشمل العلاج أدوية متخصصة، أنظمة غذائية معينة، و / أو جراحة.



    إن لم يتبين إصابة القط الجهازية، ربما يكون سبب القيء أقل خطورة، من بعض الأسباب الثانوية للقيء: فيروسات المعدة أو الأمعاء ، التغذية الخاطئة ( مثل أكل المهملات، أو المواد المقززة أو الملهبة ) و يجرى عدد قليل من الاختبارات لضبط بعض الطفيليات و العدوى.



    يمكن علاج هذه الحالات بأدوية للتحكم من حركة الأمعاء، و أدوية لتخفيف الإلتهاب في الأمعاء، و في أغلب الأحيان، يعطى نظام غذائي معين لأيام قليلة، هذا العلاج يسمح لقدرة الجسم على الشفاء أن تصحح المشكلة، يظهر التحسن خلال 3-4 أيام، و إن لم يحدث تحسن في الحالة، يتم تغيير الأدوية أو عمل اختبارات أخرى لفهم المشكلة بشكل أفضل.


    الخصي

    ما هو الخصى، و متى يجب إجراؤه؟

    الخصى هو الإستئصال الجراحى للخصيتين للكلب الذكر، و بهذا يصبح عقيما. نحن ننصح بخصى الكلب الصغير عند ثلاثة الى ثمانية أشهر من العمر (بالرغم من أنه يمكن إجراؤه عند أية عمر) عندما يكون على وشك إكتمال النمو الجنسى، لكن العادات الغير مرغوب فيها لم تبدأ بعد. الدراسات عن الخصى مبكرا عند عمر ثمانية أسابيع (الخصى المبكر) أثبتت أنه آمن بدون أى مشكلات سلوكية أو جسمانية.



    لماذا تخصى ذكور الكلاب؟

    ننصح بخصى الذكور لمنع السرطان، مشاكل البروستاتا، و المشاكل السلوكية. الخصى يمنع سرطان الخصية. يمنع الخصى أيضا الأورام الشرجية أو الفتاء الشرجى.



    الخصى يمنع سرطان البروستاتا و أمراض البروستاتا الأخرى. معظم الكلاب غير المخصية تصاب بتضخم البروستاتا مع كبر السن، و مع تضخم البروستاتا يجد الذكر ألم و صعوبة فى التبول، وجود دم فى البول، الإمساك و صعوبة فى السير، و إحتمالات الشفاء ضعيفة جدا من سرطان البروستاتا.



    و بحاسة الشم القوية جدا، يمكن للكلب الذكر ان يكتشف الأنثى التى فى الشبق من مسافات بعيدة. تكون العصبية و الأرق صفات معتادة، وقد يصبح عنيفا و ربما يصبح غير متجاوب مع صاحبه، وإن أمكن، سيتبع غرائزه الجنسية و يتجول بعيدا. بهذا يصبح عرضة للإصابة بالحوادث و الدخول فى معارك مع الذكور الأخرى. سيتبول على أى شيء ليحدد المنطقة الخاصة به. و يمكن أيضا أن يتبول بالرغم من التدريب الكافى.



    ما هى تأثيرات الخصى؟

    نسبة هرمون الذكورة " تستوستيرون" المسئول عن إظهار صفات الذكورة، ينخفض سريعا بعد الخصى. ينبغى أن يقل العنف ضد الذكور الأخرى. و يزيد الإنتباه للمربى.



    الكلب المخصى يظل قريب من البيت، و لا يبحث عن الإناث التى فى الشبق. يقل التجول و المشاجرة، وبالتالى تقل الجروح.



    إن الكلاب المخصية لها مشاكل طبية أقل، متوسط أعمارها أطول، ولا تضيف إلى مشكلة تكدس الحيوانات الأليفة، و تكون أكثر حبا و ألفة.



    قد سمعت أن....

    الكلاب المخصية تصبح سمينة و كسلانة.

    خطأ. الطعام الكثير و قلة التمرين أو الحركة، يؤدى إلى السِمنة. فيجب أن تتحكم فى كمية الطعام التى تقدم الى الكلب.



    الكلاب المخصية أكثر عرضة لإلتهاب المثانة ( أمراض المثانة) و حصوات المثانة.

    خطأ. الدليل الطبى أثبت عدم صحة هذه الأفكار.


    ماذا تشمل عملية الخصى للكلب الصغير؟

    يجب أن تجرى هذه الجراحة عندما يكون الكلب بحالة صحية جيدة، و بعد أنهاء تحصيناته. وكلما تمت الجراحة مبكرا، كلما كانت سهلة، و يكون اشفاء سريعا.



    التخدير مطلوب لإجراء هذه العملية. بالرغم من أن المخدر دائما له نسبة من الخطورة، فالمخدرات الحديثة و معدات مراقبة حالة الجسم تستخدم فى المستشفيات الحديثة و العيادات للإقلال من الخطورة.



    تجرى العملية فى جو معقم و مطهر، بعد حلق منطقة كيس الصفن و تنظيفها جراحيا. يصنع قطع واحد أمام كيس الصفن، و تستأصل كل خصية من خلال هذا القطع بعد ربط الحبل المنوى لمنع النزيف، ثم يخيط الجلد.



    يعطى مسكن للألم لتوفير الراحة، و يراقب الكلب أثثناء فترة الإيفاق من المخدر و إستعادة وعيه.



    سيكون من المهم حجب الطعام عن الكلب بعد الساعة السادسة مساء الليلة التى تسبق العملية.



    يسلم الكلب فى الصباح لإجراء العملية، ثم يمكن للكلب أن يعود الى المنزل فى نفس يوم الجراحة، متأخرا بعد الظهيرة، أو يمكن البقاء لليوم التالى.



    من فضلك إمنع الطعام و الماء لمدة ساعة بعد الرجوع الى المنزل. و لابد أن يأكل الكلب قليلا هذه الليلة، ثم يعود الى التغذية الطبيعية فى الصباح التالى. حيث ينبغى أن يكون قد تخلص تماما من تأثير المخدر.



    إبقاء الكلب داخل البيت، و الحد من حركته لأسبوع واحد سيوفر الراحة للكلب، و يسمح لك أن تراقب أى تضخم أو نزيف. فصائل الكلاب ذات الأحجام الكبيرة أو الكلاب النشطة هى أكثر عرضة لتضخم كيس الصفن، لذلك من المهم إبقاء هذه الكلاب هادئة و لا تسمح للكلب بلعق الجرح.



    ما هى الخصية المعلقة و كيف تعامل معاملة مختلفة؟

    الكلب ذو الخصية المعلقة هو من لديه خصية واحدة، أو خصيتين لم تنزل بكيس الصفن، أحيانا تسمى (الخصية المحتبسة). فى الطبيعى تنتقل الخصيتين خلال نمو الكلب الصغير إلى أسفل فى كيس الصفن، ربما توجد الخصية المعلقة فى مكان ما، قرب الكلية، فى التجويف البطنى، فى حلقة الحوض، و خارجها تحت طبقة الجلد.



    الخصية المعلقة تعرض للإصابة بالسرطان في السنين المتاخرة. هذه حالة وراثية. لذا ننصح بشدة بعدم إستخدام هذه الكلاب للتناسل، و خصييهم لمنع السرطان.



    الجراحة لخصى هذا الكلب تأخذ وقت أطول ، تكون أوسع و أشمل، و لهذا تكون أكثر تكلفة، و ربما تشمل جراحة إستكشافية للبطن للعثور على الخصية.


    القوباء الحلقية


    ما هي القوباء الحلقية، و ما الذي يسببها؟

    القوباء الحلقية هي مرض جلدي يسببه نوع من الفطريات، و بسبب أن الإصابة تظهر في شكل مستدير، إعتُقد أنها بسبب دودة تلتوي داخل النسيج، لكن هذا غير حقيقي فالأمر لا علاقة له بأية ديدان، هناك أربعة أنواع من الفطريات تصيب الكلاب و تتسبب في هذا المرض الذي نسميه القوباء الحلقية، أيضا يمكن أن تصيب هذه الأنواع القطط و الإنسان.



    يحي هذا الفطر في بصيلات الشعر و تتسبب في سقوط الشعر عند مستوى الجلد، و عادة ينتج عن هذا رقعات مستديرة خالية من الشعر، و بها قشور واضحة، و مع تكاثر الفطر تصبح الإصابة غير متساوية الشكل و تنتشر على جسم الكلب.



    كم من الوقت تأخذ الإصابة بالقوباء الحلقية؟

    فترة الحضانة لهذا الفطر تأخذ من 10 إلى 12 يوم، هذا يعني أنه يتم التعرض للفطر و تحدث الإصابة الفعلية بالمرض من 10 إلى 12 يوم قبل ظهور إصابة الجلد.



    كيف يتم تشخيص المرض؟

    يتم التشخيص بواحدة من ثلاث طرق:

    تحديد الشكل النموذجي لإصابة الجلد بالقوباء الحلقية على الجلد.

    إنعكاس ضوء الفلورسنت للشعر المصاب بإضاءة خاصة ( لكن نوعين فقط من من الأربعة أنواع من الفطريات تعكس الفلورسنت.

    زرع الشعر المصاب في وسط ملائم. هذه الطريقة هي الأكثر دقة، لكن قد يأخذ هذا الإختبار إسبوعين حتى يعطى نتيجة إجابية.
    كيف ينتقل؟

    تنتقل الإصابة عن طريق الإتصال المباشر بين الأشخاص المصابين و غير المصابين، و قد تنتقل من القطط إلى الكلاب أو العكس، و قد تنتقل أيضا من الكلاب أو القطط إلى الإنسان أو العكس، فإن كان طفلك مصابا بالقوباء الحلقية، قد يكون تلقى هذه العدوى من حيوان أليف أو من طفل آخر في المدرسة، عادة ما يكون البالغين من البشر أكثر مقاومة للعدوى إلا في حالة وجود خلل في الجلد (مثل خدش أو جرح)، أما الأطفال فهم الأكثر عرضة للإصابة.



    أن كان لديك أو لدى أحد أفراد عائلتك إصابة جلدية ما، مشكوك فيها، إستشر طبيب العائلة.



    الانتقال قد ينتج من بيئة مصابة، فقد تعيش الفطريات في الفراش أو السجادة لشهور عديدة، قد تموت الفطريات باستخدام الكلور المخفف بالمياه (500 مل من الكلور المركز في 4 لتر ماء) إن كان يناسبك استخدامه.



    كيف يعالج؟

    هناك وسائل كثيرة لعلاج القوباء الحلقية، و سيعتمد إختيارك لطريقة أو طرق العلاج على شدة الإصابة، و عدد الحيوانات المصابة، و إن كان هناك أطفال في المنزل، و مدى صعوبة تطهير البيئة المحيطة بالكلب.

    مركب الجريزوفولفين (Grisofulvin)، يتركز هذا الدواء داخل حويصلات الشعر حيث يصل إلى أماكن نمو الفطريات النشطة.
    يجب أن يعطى الجريزوفلوفين يوميا، يجب أن تتلقى الكلاب المصابة إصابة نشطة الأقراص لمدة شهر على الأقل، في هذا الوقت، يجب أن يعيد الطبيب البيطري فحص الكلب للتأكد من نوال العلاج الكافي، فإن هذه الأقراص لا تمتص من المعدة إلا في وجود دهون بالمعدة وقت تناول الدواء، و يتحقق هذا بتغذية الكلب غذاء عالي الدهون، مثل غذاء الكلاب المعلب عالي الدهون أو كمية صغيرة من الدهن من اللحوم (متاح في أقسام اللحوم عند متاجر البقالة عند الطلب من الجزار) ، أو بالسماح للكلب بشرب بعض القشدة الغنية بالدهون، هذا هو أهم جزء في العلاج، إن لم تنجح في إعطاء الأقراص، من فضلك، أطلب من طبيبك البيطري المساعدة، وإن كنت على دراية بأن إستهلاك الدهون قد سبب مشكلة لكلبك في الماضي، أو أن كلبك أصيب بنوبة من إلتهاب البنكرياس من قبل، إلفت نظر طبيبك البيطري لهذا الأمر في الحال.

    مضادات الفطريات الموضعية. ضع واحدا من هذه المنتجات على المناطق المصابة مرة يوميا لمدة عشرة أيام، ولا تخاطر عندما تعالج منطقة مصابة بقرب العين فقد يدخل الدواء في عين الكلب، و يجب أن ترتدي قفازا مطاطيا.

    الاستحمام باستخدام شامبو مضاد للفطريات. يجب الإستحمام ثلاث مرات بنظام يوم بعد يوم للكلاب المصابة، و الغير مصابة تستحم مرة واحدة، هذا الإستحمام هام للتخلص من حويصلات الفطريات من الشعر حتى لا تسقط في البيئة المحيطة بالكلب و تؤدي إلى إصابة جديدة، فيجب عمل رغوة من الشامبو و تركها على شعر الكلب لمدة خمسة دقائق قبل الشطف، و من فضلك إرتدي قفازا مطاطيا يستعمل مرة واحدة، وإختر نوع من الشامبو يحتوي على قاعدة من الكلورهيكسيدين.

    الغمس في محلول كبريتات الكالسيوم. يجب عمل هذا مرتين في الإسبوع في الإسبوعين الأوليين، ثم مرة كل إسبوع لمدة من 4 إلى 6 أسابيع، يجب أيضا عمل الغمس في الكبريت للحيوانات الأخرى (الكلاب و الكلاب) في المنزل لمنع إنتقال الإصابة إليهم، و إن ظهرت عليهم أية إصابة بالقوباء الحلقية يجب البدء في تلقي الجريزوفلفين، و يجب أن ترتدي قفازا يستعمل مرة واحدة أثناء الغمس، هذا نوع من العلاج الفعال، لكن محلول الكبريت له رائحة غير مقبولة و يمكنه يطفئ بريق الذهب و الحلي.

    حلاقة شعر الكلب.، يجب حلاقة الجزء المصاب لإزالة الشعر المصاب بالفطر، و ننصح بهذا فقط عندما تكون الإصابة شديدة
    ماذا أتوقع من العلاج؟

    لا يؤدي العلاج إلى نتائج فورية، فستأخذ مناطق سقوط الشعر في الإتساع قبل أن تنكمش، لكن خلال 1-2 إسبوع سيقف تساقط الشعر، و يجب ألا توجد مناطق سقوط للشعر جديدة، و يبدأ مظهر الجلد الذي به قشور في العودة إلى المظهر الطبيعي، إن لم تظهر أي من هذه التطورات خلال إسبوعين، يجب أن يرى طبيبك البيطري الكلب مرة أخرى.



    كم من الوقت يظل الكلب ناقلا للعدوى؟

    الحيوانات المصابة تصبح ناقلة للعدوى لمدة 3 أسابيع إن تم العلاج بشكل مكثف، و تطول فترة نقل العدوى إن توفر الحد الأدنى فقط من العلاج أو أنك لم تكن أمينا في خطوات العلاج الموصوفة، و يوصى بالإقلال من الإختلاط بالكلاب أو الكلاب أو أفراد العائلة في هذه الفترة.



    سمعت أن بعض الكلاب لا تشفى أبدا من هذا المرض، هل هذا حقيقي؟

    عندما يكمل العلاج، يجب أن يشفى الكلب من هذا المرض، لكن قد يستمر الكلب حاملا للمرض، يحدث هذا بسبب أن العلاج لم يستمر لفترة كافية، أو لم يكن مكثفا كما ينبغي، أو بسبب وجود مرض آخر يضعف الجهاز المناعي.


    البارفو فيرس

    ما هوالبارفوفيرس ؟

    البارفوفيرس الشّبيه بالكلب ( سي بي في ) مرض معويّ يمكن أن يسبّب الموت السّريع, خاصّة في الجراء و الكلاب الكبيرة فى العمر . يمكن أن يتسبب البارفو أيضًا في الفشل المعويّ و فشل القلب.



    ما هى اسباب هذا المرض ؟

    المرض يُسَبَّب بفيروس معدي بدرجة كبيرة يُنْقَل غالبًا للكلاب شفهيًّا, عندما يتّصل الكلب بالبراز الملوث. هذا الفيروس, يحتوى على ال (دي.إن.إيه) أو (آر إن إيه) فقط, و غير قادر على التّكاثر إلا إذا غزا على احدى الخلايا . ما أن دخل الفيروس الخليّة, يجبر الخليّة أن تنتج الكثير من جزيئات الفيروس الجديدة, الى أنّ يؤدى هذا الى انفجار الخلية تماما و نشر جزيئات الفيروس الجديدة هذه في الدّم والانسجة, وهكذا يمكن أن يغزوا الخلايا الأخرى. الشّيء الوحيد الذي يمكن أن يوقف هذا, هو جهاز المناعة.



    الفيروسات هي أصغر الكائنات الحيّة الموجودة, و يمكن أن ترَى بالميكروسكوبات الخاصّة و تسمّى الميكروسكوبات الإلكترونية الماسحة. البارفوفيرس صغير جدًّا ( الكلمة اللاتينيّة المصغرة هى بارفو ), فقط كستبانًا صغير ممتلئ بالبراز

    يمكن أن يحتوي على الملايين من جزيئات الفيروس. إنّه من السهل أن ترى لماذا يحدث التّلوّث بهذه السهولة.

    تختلف فترة الحضانة من خمسة الى عشرة أيّام.

    مثل الأمراض الفيروسيّة الكثيرة للجهاز المعويّ, يمكن أن تلتقط بعض الكلاب المرض والفيروس بدون الأعراض الظاهرة التى تحدث.



    هل هناك أكثر من نوع واحد ؟

    أول نوع اكتشف فى عام 1978 و هو ال ( سى فى بى 2 ) CVP2

    ثم ظهر فى أوائل الثمانينات ال ( سى فى بى 2 ايه ) CVP2a

    ثم الأكثر انتشار اليوم هو ال ( سى فى بى 2 بى ) CVP2b

    في النّهاية نوع جديد سيظهر لأنّ الفيروس سيتأقلم على جهاز مناعة الكلاب.



    هل هو معدي جدًّا ؟

    يمكن أن يبقى البارفوفيرس في البيئة لمدّة أشهر كثيرة,مما يسمح له أن يؤثّر على الكلاب. يمكن أن يقاوم المطهّرات المنزلي

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 21, 2017 2:33 am