مصري فيت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نامل ان تكون في اتم صحه وعافيه
مصري فيت

منتدي لعلوم الطب البيطري وما يشملها


    تربية الجاموس المصري-2

    شاطر

    admin
    Admin

    المساهمات : 2529
    تاريخ التسجيل : 22/03/2010
    العمر : 56
    الموقع : O.KATTAB@YAHOO.COM

    تربية الجاموس المصري-2

    مُساهمة من طرف admin في الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 1:56 pm


    * الرعاية الغذائية للجاموس العشار *

    * لتغطية إحتياجات الجاموس العشار يجب أن يؤخذ فى الإعتبار إحتياجات الجنين فى مراحل نموه وتطوره المختلفة بالإضافة إلى إحتياجات الأم، ففى حالة سوء التغذية للأم وأثناء فترة العشر المبكر تلجأ الأم أحيانا لتوفير احتياجات الجنين من المواد الغذائية على حساب أنسجة جسمها.

    * إن التغذية المنخفضة خلال مراحل التطور الجنينى تؤدى إلى تأخر النمو وظهور العيوب الخلقية في العجل أو العجلة المولودة. أما التغذية المنخفضة فى المراحل الأولى من الإخصاب قد تؤدى إلى امتصاص الأجنة.

    * عادة سوء التغذية يصحبها زيادة فى فترة الحمل وولادة أفراد ضعيفة وغير قادرة على مقاومة الظروف البيئية غير المناسبة والأمراض التى عادة ما يصاحبها من ارتفاع نسبة النفوق فى العجول والعجلات المولودة.

    * نقص عنصر اليود فى علائق الجاموس العشار يؤدي إلى ولادة عجول متضخمة الغدة الدرقية، ويمكن تلافي هذه الحالات بإضافة اليود إلى علائق الأمهات أو عن طريق حقن الأمهات بأملاح اليود تحت الجلد خلال فترة العشر.

    * نقص فيتامين(أ) فى علاءق الجاموس فى المراحل المبكرة من العشر يؤدى إلى موت الجنين وامتصاصه، أما إذا حدث فى مراحل متأخرة من العشر فإنها تؤدى إلى الإجهاض أو ولادة صغار ضعيفة تكون نسبة النفوق فيها عالية.


    * نقص فيتامين (ه) فى علائق الجاموس حديث العشر يؤدى إلى إمتصاص الأجنة.

    يعتبر السبب الرئيسى لإحتباس المشيمة بعد الولادة فى الجاموس هو سوء تغذية الحيوانات أثناء فترة العشر.

    لذلك تعتبر فترة العشر من الفترات الهامة فى حياة الجاموس، حيث أنه على ضوء ما يلاقيه الحيوان من رعاية خلال هذه الفترة يتوقف إنتاج اللبن وحيوية العجل المولود، بل إن حياة الجاموس نفسها قد تتوقف على مقدار العناية بها خلال فترة العشر.

    إن إحتياجات الجاموس العشار من الطاقة والبروتين المهضوم تزداد بتقدم الحيوان فى العشر، ويجب الإهتمام بإحتواء الغذاء على العناصر المعدنية الهامة وخاصة الكالسيوم والفوسفور وكذلك فيتامين (أ).

    * نظام التغذية *

    * التغذية الفردية *

    وفيها يتم إعطاء الحيوان عليقة حسب إدراره، ويتبع ذلك عادة مع الجاموس على الإدرار أو فى حالة الأعداد القليلة.

    * التغذية الجماعية *

    حتى تعطى التغذية الجماعية نتائج طيبة يجب تقسيم الجاموس حسب إنتاجه من اللبن إلى مجاميع وكل مجموعة تستبقى فى حوش منفصل، فعلى سبيل المثال فى حالة وجود قطيع كبير من الجاموس يجب أن يقسم إلى ثلاث مجموعات.

    * المجموعة الأولى *

    يجمع فيها الجاموس حديث الولادة وأيضا العجلات التى تلد لأول مرة وتبقى هذه الحيوانات فى هذه المجموعة لمدة تصل إلى عشرة أسابيع، وتغذى على العليقة الحافظة بالإضافة إلى إحتياجات إنتاج اللبن الفعلى بالإضافة إلى 10-20% زيادة من الإحتياجات الحافظة والإنتاجية.

    * المجموعة الثانية *

    يجمع فيها الجاموس منخفض الإدرار أو الجاموس الذى فى نهاية موسم الحليب، وأيضا تعطى هذه المجموعة إحتياجاتها الحافظة بالإضافة إلى إحتياجات إنتاج اللبن الفعلى لها. ومعظم العليقة تقدم فى الأحواش وكمية قليلة من العليقة المركزة تعطى للحيوان أثناء الحليب.

    * تغذية الفحول *

    إن خصوبة الفحول تتأثر بالتغذية والفحول التى تتغذى تغذية زائدة تصبح مسمنة وفى حالة خمول جنسى، بينما الذكور التى تتغذى تغذية منخفضة جدا لا تتحصل على الطاقة اللازمة لإنتاج السائل المنوى، لذلك فإن الذكور يجب أن تبقى فى حالة جسمية متوسطة. ولحساب إحتياجات الفحول الحافظة يفترض أنها أثقل بمقدار 100كيلوجرام عن متوسط وزن إناث الجاموس.

    أما فى موسم التلقيح فتزداد إحتياجات الحافظة بمقدار 1-1,5 كجم معادل نشا (2-3كجم علف مركز).

    * الجهاز التناسلى للأنثى *

    يتكون المبيض من القشرة وهى عبارة عن نسيج ضام يحتوى على البويضات المنزرعة فيه، وعموما فإن حويصلة واحدة تنفجر وبويضة واحدة تتحرر فى وقت التبويض وربما يظهر بعض الحالات التبويض المتعدد. وبالإضافة إلى إنتاج البويضة فإن المبيض ينتج الهرمونات التى تهئ الأعضاء التناسلية المساعدة وتجعل الجاموسة فى حالة شياع وتنظم الحمل على الأقل فى مراحله الأولى. بعد الإخصاب تنقل قناة المبيض البويضة المنقسمة إلى الرحم، ورحم الجاموس يتكون من قرنين يندمجان مع الجسم الصغير النسبى للرحم وعنق الرحم، والرحم يهئ نفسه للنمو الضخم للجنين قبل الولادة، والمهبل والشفرين تكون الجزء الباقى من الجهاز التناسلى.

    يكون العمر عند البلوغ الجنسى فى الجاموس 15-18شهر، وهو يتأثر بنوع الجنس ومستوى التغذية، وعادة لا تستخدم ذكور الجاموس فى تلقيح إناث الجاموس قبل 18 شهر من العمر.

    وإناث الجاموس المصرى يمكن أن تلقح فى أى وقت من السنة ويظهر الشياع كل 20 يوم بين نهاية فترة شياع وبداية الفترة التالية، وفترة الشبق تستمر حوالى 12 ساعة والتبويض يظهر بعد إنتهاء مظاهر الشياع بحوالى 18 ساعة.

    إن مظاهر الشياع فى الجاموس المصرى أقل وضوحا عنها، فى الأبقار وأن حوالى 86% من الشياع فى الجاموس المصرى يكون شياعاً صامتاً وخاصة فى فصل الصيف.

    كما أن التغيرات الطبيعية فى المهبل من درجة حرارة وطبيعة وكمية افرازات لا يمكن الإعتماد عليها كمؤشر لحدوث الشياع، وعادة فإن ظهور الشياع فى الجاموس يكون واضحاً فى الفترة من الساعة السادسة مساء حتى الساعة السادسة صباحا (70% من الحالات).


    وللتغلب على ظاهرة الشياع الصامت فى الجاموس المصرى، فإنه يفضل إستخدام ذكر كامل مخصى ويترك مع إناث الجاموس لكشف الشياع، والإناث التى تكتشف تلقح كالآتى

    إناث الجاموس التى يظهر عليها مظاهر الشياع فى الصباح تلقح بعد الظهر من نفس اليوم.
    الإناث التى يظهر عليها مظاهر الشياع بعد الظهر تلقح صباح اليوم التالى، أما مظاهر الشياع فهى وقوف الحيوان لتثب عليه الحيوانات الأخرى أو الذكور كما قد يثب هو نفسه على الحيوانات الأخرى، ومن المظاهر الأخرى التى يعتمد عليها فى تحديد الشياع تورم فتحة الحيا وإفراز مخاط شفاف وأيضا عدم استقرار الحيوان والخوار وفقد الشهية وإنخفاض إدرار اللبن فى حالة الجاموس الحلاب.
    * التلقيح فى الجاموس *


    * التلقيح الطبيعى *

    وفيه يسمح للفحول أن تبقى مع إناث الجاموس لتلقيحها ويخصص فحل لكل 30-40 أنثى جاموسى أو تلقح عند ظهور الشياع بواسطة الفحول المحجوزة فى مكان منفصل وقد يستخدم سلم الوثب وذلك فى حالة الذكور كبيرة السن ولكنها ذات صفات وراثية جيدة أو الذكور ذات الوزن الثقيل عند تلقيحه للعجلات.

    * التلقيح الصناعى *

    إستخدام التلقيح الصناعى بنجاح فى تلقيح إناث الجاموس والمميزات الهامة لهذا التلقيح أنه يمكن السيطرة على الأمراض التناسلية ،وأيضا كل قذفة من الذكر تحتوى على عدد من الحيوانات المنوية أكثر مما يحتاجه التلقيح فى المرة الواحدة وبتخفيف السائل المنوى يمكن زيادة عدد التلقيحات من القذفة الواحدة ،وعليه يمكن إنتاج عدد كبير من العجول والعجلات للذكر الواحد .لذا يجب التدقيق عند إنتخاب الذكور التى تستخدم فى التلقيح الصناعى.

    بعد تجميع السائل المنوى من الذكر بإستخدام المهبل الصناعى وفحصه فإنه يخلط بمخفف لزيادة حجمه ويزيد عمر الحيوانات المنوية،وبالرغم من الصعوبات فى تجميد السائل المنوى الجاموسى إلا أنه يمكن تجميده وحفظه فى درجة حرارة منخفضة جدا ويبقى صالحا لعدة سنوات ،ويمكن حفظ السائل المنوى فى درجة حرارة -196 مئوية فى النيتروجين السائل.وفى المزرعة هناك طريقتان للتلقيح الصناعى شائعتا الإستخدام:

    * الحالة الأولى *

    * ويستخدم فيها السائل المنوى الطازج (بعد جمعه مباشرة) *

    يقوم الملقح بعد جمع السائل المنوى من الفحل وفحصه وتخفيفه بالمخففات اللازمة بسحب السائل المنوى فى أنبوبة زجاجية أو بلاستيكية معقمة بواسطة حقنه متصله بها ويدخل الملقح الأنبوبة فى المهبل ثم فى عنق الرحم ثم يقوم بدفه السائل المنوى ،ولكل تلقيحه صناعية تستخدم أنبوبه جديدة ،وتستخدم هذه الطريقة فى حالة عدم توافر الإمكانيات اللازمة لتجميد السائل المنوى وحفظه.

    * الحالة الثانيه *

    * ويستخدم فيها السائل المنوى المجمد *

    الجرعة المطلوبة من السائل المنوى تجمد فى أنبوبة بلاستيكية مجوفة فى المعمل وتحفظ على هيئة مجمدة وعند التلقيح فإن الأنبوبة التى تحتوى على السائل المنوى المجمد يتم تسييحها فى ماء دافىء ثم يتم إدخالها فى ماسك معدنى متصل به كباس وعند تشغيله يخرج السائل المنوى مع بقاء الأنبوبة البلاستيكية فى الماسك.

    ووقت الجماع أو التلقيح الصناعى مهم جدا فى عملية التلقيح ،ويجب أن تلقح الجاموسة بعد 16-18ساعة من نهاية الشياع حيث وجد أن معدل الإخصاب أقل من المتوقع إذا لحقت إناث الجاموس فى بداية الشياع، كما أنه من الأهمية معرفة إذا كانت أنثى الجاموس قد أخصبت من عدمه لأن عدم الإخصاب يؤدى إلى زيادة الفترة بين الولادتين ويقلل عدد الولادات وبالتالى يزيد الفترة الغير منتجة من حياة الحيوان .وإذا ظهرت أعراض الشياع بعد 20 يوم من التلقيح فيجب إعادة التلقيح أما إذا لم يظهر علامات الشياع فهى أولى علامات الحمل ويجب فحص العجلات وأمهات الجاموس بعد 45يوم من التلقيح عن طريق الجس المستقيمى لتحديد حدوث الحمل من عدمه



    * العناية بالجاموس والعجول أثناء وبعد الولادة *

    * العناية بالجاموس *

    * يجب عزل الجاموس العشار عن باقى القطيع حتى لا تتعرض للمضايقة من الجاموس الآخر وحمايتها من وثب إناث الجاموس الاخرى التى فى حالة شياع أو وثب الذكور عليها.


    * هناك علامات مميزة تظهر على الجاموس العشار قرب الولادة وتشمل تضخم الضرع وإمتلاءه باللبن وتضخم فتحة الحيا وإنخفاض الاربطة التى تحيط بقمة الذيل .فى هذه المرحلة يجب أن ينقل الجاموس العشار إلى عنبر الولادة الذى يجب أن يكون مطهرا ونظيفا وجافا وجيد التهوية مع فرشه بالقش.

    * أول علامات الولادة فى الجاموس هى ظهور الأرجل الأمامية يليها الانف وأى وضع غير طبيعى يجب أن تطلب المساعدة البيطرية فى الحال. وتتم الولادة فى خلال 4 ساعات وإنزادت الفترة عن ذلك فيجب طلب التدخل البيطرى.

    * بعد الولادة يجب غسل الجزء الخارجى من الجهاز التناسلى والأفخاذ والذيل بالماء الدافئ وأى مطهر مناسب.

    * تنزل المشيمة من الجاموس طبيعية خلال 2-4 ساعات بعد الولادة .وإذا لم تطرد المشيمة خلال 8-12ساعة فتعطى الحيوانات مواد تعمل على طردها أما إذا زادت الفترة عن 12ساعة فيجب التدخل البيطرى لأنها فى هذه الحالة تعتبر إحتباس مشيمه ولها مضارها على صحة الحيوان.

    * يجب تغذية الجاموس بعد الولادة بمواد مسهلة مثل الردة المبلله بالماء الدافئ وأيضا بعض الأعلاف الخضراء ،كما يجب تقديم مغلى الشعير للجاموسة للمساعدة فى نزول المشيمة.

    * العناية بالعجل حديث الولادة *

    * بعد الولادة مباشرة يجب التأكد من التخلص من المخاط الذى بأنف وفم العجل ،وتجرى عملية تنفس صناعى للعجل فى حالة عدم تمكنه من التنفس وتتم هذه العملية بوضع العجل على أحد جانبيه والضغط على القفص الصدرى باليدين عدة مرات.

    * قطع الحبل السرى على مسافة 5سم من بطن العجل ووضع صبغة اليود به للتطهير ويجب عدم ربطه حتى يرشح ما به من سوائل.

    * يجب غسل الضرع قبل الرضاعة حتى لا يصاب العجل بأى عدوى.

    * يجب التأكد من حصول العجل حديث الولادة على السرسوب خلال الثلاثة ساعات الأولى من الولاده ويستمر العجل فى رضاعة السرسوب لمدة 3أيام لأن الأجسام المناعية الموجودة بالسرسوب والتى تنتقل مباشرة إلى مجرى الدم فى العجل تعمل على حماية العجل من الأمراض وتكسبه مناعة طبيعية ضد الأمراض(حتى عمر 6شهور) لأن أمعاء العجل تكون قادرة على امتصاص الأجسام المناعية حتى 36ساعة من الولادة وبعدها تفقد الأمعاء هذه الخاصية ،كما يحتوى السرسوب على نسبة عالية من فيتامين (أ) وفيتامين(د) وأن السرسوب ليس مجرد أجسام مناعية ولكنه غذاء أيضا.

    * يجب وضع العجول حديثة الولادة فى بوكسات منفصلة لمنع انتشار أى مرض يظهر فى العجول وأيضا يمكن ملاحظة كل عجل على حده.

    * تغذى العجول على اللبن بطريقة الرضاعة الصناعية بإستخدام الزجاجات ذات الحلمات أو بالجردل مع الأخذ فى الاعتبار الإحتياطات اللازمة من نظافة الأدوات ودرجة حرارة اللبن التى يجب أن تكون فى درجة حرارة الجسم (38م) والعمال المدربين على تغذية العجول.

    وفيما يلى نظام التغذية الصناعية على اللبن بإستخدام الجردل والمتبع فى محطات التربية التابعة لمعهد بحوث الإنتاج الحيوانى.

    1 ) نظام الرضاعة الصناعية لعجول الجاموس على اللبن حسب العمر

    2 ) نظام الرضاعة الصناعية لعجول الجاموس على اللبن حسب الوزن.

    هذا النظام يعطى العجل 1/10 وزنه لبن كامل تقسم على وجبتين صباحية ومسائية بحيث لا تتعدى الكمية المعطاه للعجل فى اليوم 5-6كجم لبن . ويستمر هذا النظام فى التغذية حتى الأسبوع الخامس من العمر ثم تخفض كمية اللبن المقدمة تدريجيا حتى الفطام فى عمر 15أسبوع مع تقديم كميات البرسيم وعلف العجول لها كما هو موضح فى الجدول السابق مع الأخذ فى الاعتبار تقديم البرسيم الذابل للعجول حتى لا يسبب اضطرابات معوية وذلك بتقديم البرسيم الذى تم حشه فى اليوم السابق للتغذية عليه وفى الصيف يستبدل البرسيم بالدريس الجيد الغنى بالأوراق ويتم إستبدال 4كيلوجرام برسيم أخضر بكيلو جرام دريس جيد .

    طبقا لهذا النظام الغذائى يمكن أن يصل وزن العجل عند الفطام عمر 15أسبوع إلى 95كجم فى المتوسط ويجب تقديم الماء النظيف إلى العجول إعتبارا من الأسبوع الثانى ويجب أن يكون هناك حوش لكى تتريض فيه العجول الرضيعة يوميا.
    منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت فبراير 17, 2018 9:43 pm