مصري فيت

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نامل ان تكون في اتم صحه وعافيه
مصري فيت

منتدي لعلوم الطب البيطري وما يشملها


    موسوعه مهمه لرعاية وتربية الارانب

    شاطر

    admin
    Admin

    المساهمات : 2529
    تاريخ التسجيل : 22/03/2010
    العمر : 56
    الموقع : O.KATTAB@YAHOO.COM

    موسوعه مهمه لرعاية وتربية الارانب

    مُساهمة من طرف admin في السبت نوفمبر 16, 2013 1:17 pm

    أهم الأمراض
    التى
    تصيب الأرانب
    وطرق الوقاية
    والعلاج تصاب الأرانب بالعديد من الأمراض التى تسبب نفوقها وضعف الإنتاج وبالتالى قد يؤدى ذلك إلى

    فشل الكثير من المشروعات أو تقليل العائد المادى ، والمعروف أن الأرانب أقل

    عرضة للأمراض الوبائية إلا أنها تتعرض لأمراض الرعاية وسوء التغذية .

    وبالتالى يجب على المربى ملاحظة حالة القطيع لإكتشاف أى تغير فى نشاط وإنتاج الأرانب .
    أهم أمراض الأرانب :


    .موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟.


    1- أمراض فيروسية :

    التسمم الدموى النزفى الفيروسى - الأورام الليفية .



    2- أمراض بكتيرية :

    عدوى الباستيريلا ( تسمم دموى بكتيرى - زكام معدى - إلتهاب رئوى ) السالمونيلا -

    عدوى الميكروب القولونى - الكلوستريديا .
    3- الأمراض الطفيلية :

    أ- طفيليات داخلية : وحيدة الخلية ( كوكسيديا ) - مجموعة الديدان الكبدية والشريطية .

    ب- طفيليات خارجية : جرب الأذن - جرب الجسم .
    4- أمراض مشاكل التربية :

    الإسهال - النفاخ - إلتهاب العرقوب - هجر الأم للخلفة - إفتراس الخلفة - الجروح والخرايج -

    إلتهاب الأجزاء التناسلية - إلتهاب الجفون والعيون - النمو الشاذ للأسنان .
    5 - أمراض النقص الغذائى :

    نقص الفيتامينات - نقص الأملاح .
    كيفية إنتقال العدوى :


    1- عن طريق التلقيح ( أمراض الجهاز التناسلى ) .



    2- عن طريق الإحتكاك والمعاشرة ( الكوكسيديا ) .



    3- عن طريق تلوث الغذاء .



    4- تلوث الهواء بالفيروسات والبكتيريا .



    5- عن طريق الحشرات .



    6- العاملين والزوار .



    7- الحيوانات القارضة ( الكلاب والقطط والفئران ) .


    .موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟.
    طرق الوقاية من الأمراض :

    1- عزل الأرانب المراد إضافتها للقطيع لفترة زمنية للتأكد من خلوها من الأمراض.



    2- تقديم الغذاء الجيد المتكامل والخالى من مسببات الأمراض.



    3- العناية بنظافة العنبر وتطهيره بصورة مستديمة ودورية .



    4- إجراء التحصينات اللازمة .



    5- تقديم بعض اللقاحات للوقاية من الأمراض



    ( مثل مصل التسمم الدموى النزفى الفيروسى والبكتيرى



    ولقاح التسمم المعوى ونفاخ الكلوستريديا الأرنبى ) .

    موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟..
    وفى حالة ظهور المرض يتم مايلى : -

    1- عزل الأرانب المريضة بعيدا عن القطيع وعلاجها أو إعدامها حسب الحالة المرضية .



    2- عزل الأرانب السليمة وفحصها يوميا وتقديم العلاج لها .



    3- التعرف على مصدر العدوى لتجنبه .



    4- تطهير العنبر : ويقصد به التخلص من الميكروبات الضارة



    بإستخدام المطهرات الكيميائية مثل : الفورمالدهيد - الكلور - اليود -



    مركبات رباعى الألومنيوم . فاليود له تأثير على الفيروسات وهو



    مثالى لتطهير أنابيب المياه والأدوات بتركيز 2 % .


    .موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟.


    الأمراض الفيروسية

    الفيروس كائن وحيد الخلية دقيق جدا يعيش

    ويتكاثر داخل الخلايا الحية حتى تنفجر هذه الخلايا . والأمراض الفيروسية ليس لها علاج .
    التسمم الدموى النزفى الفيروسى فى الأرانب :

    يعتبر واحد من أكثر الأمراض الفيروسية الوبائية التى تصيب الأرانب فى السنوات الأخيرة ويتميز

    بالنفوق المفاجئ بدون ظهور أعراض ظاهرية ويلاحظ ( حمى - إفرازات دموية من فتحتى

    الأنف - صراخ - إعياء - صعوبة فى التنفس -

    إجهاض الأمهات وظهور إفرازات مخاطية حول فتحة الشرج ) .

    ونظرا لسرعة إنتشار المرض وكذلك نسبة النفوق العالية

    فإن ذلك يسبب خسارة كبيرة للثروة الحيوانية للبلد والدخل القومى .

    - الحيوانات القابلة للعدوى : الأرانب التى عمرها أكثر من شهرين .

    - أول ظهور للمرض كان بالصين 1984 ثم أوروبا 1988

    ويوجد الآن فى مصر بصورة وبائية منذ عام 1992 .
    الأعـراض :

    فوق الحاد: نفوق مفاجئ خلال 12 ساعة من التعرض للإصابة ( حمى -

    إرتفاع درجة الحرارة إلى 41ْ م وبعد 6 - 8 ساعات ضعف فى العضلة القابضة لفتحة الشرج -

    إجهاض الأمهات الحوامل ) .

    الحاد : قلق يعترى الأرانب المصابة - إرتفاع فى درجة الحرارة إلى 41 ْم -

    تشنجات وصعوبة فى التنفس - عدم القدرة على حركة الأرجل الخلفية - إنتفاخ البطن - إسهال -

    الإجهاض للأمهات الحوامل وينفق الأرنب خلال 12 - 36 ساعة

    حيث يقع على جانبه ويحرك أرجله كأنه يمشى وقبل النفوق تحتقن الشفاه والأنف

    وتخرج إفرازات دموية رغوية من الأنف وفى بعض الأرانب تظهر إفرازات حول فتحة الشرج .

    تحت الحاد : تظهر الأعراض خلال 30 - 48

    ساعة بعد العدوى وهى عبارة عن إعياء وصعوبة فى التنفس ويعقبه النفوق بعد 2-3 يوم .


    .موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟.
    الوقاية :


    1- النظافة والتطهير الجيد.



    2- عدم إدخال أرانب جديدة للقطيع إلا بعد التأكد من خلوها من الأمراض .



    3- عدم السماح للزوار بالدخول وكذلك العاملين بدخول مزارع أخرى.



    4- عدم إستعمال أدوات أو علف أو بطاريات كانت تستعمل فى مزارع أخرى .



    5- عزل الأرانب المصابة بعيدا عن السليمة .



    6- وضع مطهر فى مدخل المزرعة وكذلك فى مدخل العنبر .



    7- تطهير العنابر المصابة والبطاريات والأسقف والحوائط والمعدات بالفورمالين .



    8- ترك العنابر خالية لمدة 8 أسابيع .

    وأخيرا إستخدام لقاح لتحصين الأرانب ضد مرض النزف الفيروسى .

    الجرعة : 0.5 سم3 تحت جلد الرقبة لكل أرنب كالآتى :

    الجرعة الأولى : بعد 6 أسابيع وهى جرعة منشطة .

    الجرعة الثانية : بعد 4 أسابيع من الأولى .

    ويكرر التحصين كل 6 شهور .



    .موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟.


    .موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟.

    الأمراض البكتيرية


    ( أولا ) عدوى الباستيريلا :

    ينتج عن عدوى ميكروب الباستيريلا Pasteurlla

    وذلك عند تعرض الأرنب للإجهاد مثل زيادة البرد أو الأمونيا

    حيث يعانى الأرنب من أعراض تنفسية على شكل عطس ، زكام ،

    صعوبة فى التنفس وقد تكون هناك أعراض عصبية .

    ومن هذه الأمراض ( التسمم الدموى البكتيرى - الرشح أو الزكام المعدى - الإلتهاب الرئوى ...إلخ ) .

    ..موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟

    التسمم الدموى النزفى البكتيرى :

    المقاومة والعلاج :

    - إتخاذ الإحتياطات الصحية ( عدم نقل العدوى - أو سوء التهوية ...إلخ )

    - المقاومة باستخدام مصل االتسمم الدموى البكتيرى ومنه : -
    * لقاح التسمم الدموى البكتيرى ( الزيتى ) :

    عمر شهرين 1 / 2 سم3 تحت الجلد .

    عمر 4 شهور 1 سم 3 تحت الجلد .

    ويكرر الحقن ( 1 سم 3 ) تحت الجلد كل 6 شهور .
    * لقاح التسمم الدموى البكتيرى ( الفورمالينى ) :

    عمر شهرين 1 سم 3 تحت الجلد .

    عمر 4 شهور 2 سم 3 تحت الجلد .

    ويكرر الحقن ( 2سم 3 ) تحت الجلد كل 3 شهور .

    الالتهاب الرئوى والزكام المعدى :

    عند تعرض الأرنب للإجهاد مثل البرد أو الرطوبة الشديدة أو زيادة الأمونيا أو النقل أو سوء التغذية

    فإن بعض الميكروبات تنشط وتهاجم الأغشية المخاطية للجهاز التنفسى وتؤدى إلى ظهور

    أعراض المرض على شكل عطس وظهور إفرازات مائية من فتحتى

    الأنف وتتحول إلى إفرازات لزجة صديدية وقد تنقل العدوى إلى الرئة مسببة التهاب رئوى صديدى

    وتصاب الأرانب بالهزال وتمتنع عن الأكل وقد تصل للنفوق .

    موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟..
    الوقاية والعلاج :

    - استخدام مصل التسمم الدموى البكتيرى .

    - استخدام المضادات الحيوية بالجرعات الوقائية أو العلاجية على حسب الحالة.

    - وتستجيب بكتريا الباسيتريلا للعلاج بالمضادات الحيوية مثل البنسلين والتراميسين .

    .موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟.
    عدوى الميكروب القولونى :

    ينتج عن عدوى ميكروب E.coli

    وخصوصاً فى صغار السن حيث تعانى الأرانب من مشاكل الفطام وتحولها من الرضاعة

    إلى استهلاك الأعلاف التى قد تكون ملوثة . ويظهر على الأرانب المصابة

    أعراض اسهال شديد ( قد يكون مدمم ) وجفاف ينتهى بانخفاض درجة حرارة الجسم وتدهور

    فى صحة الأرانب المصابة ينتهى بالوفاة أذا لم تعالج .

    الوقاية والعلاج :

    تعتمد الوقاية على التدرج فى فطام الصغار وعدم اعطاء أعلاف ملوثة وتجنب

    عوامل الإضعاف مثل البرودة والرطوبة العالية ونزلات البرد .. إلخ . والعلاج يكون

    بالمضادات الحيوية ومركبات السلفا .

    ويفضل عمل اختبار حساسية للمضاد المناسب .

    .موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟.
    الأمراض الطفيلية
    ( أولا ) الطفيليات الخارجية :
    مرض الجرب :

    من أهم الأمراض الطفيلية الخارجية التى تصيب الأرانب

    وتنتقل العدوى بالملامسة مع أرانب مريضة أو الأماكن الملوثة بالطفيل .

    .موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟.
    جرب الأذن :

    وتسببه حشرة دقيقة ( عته ) وتبدأ الأعراض على شكل التهاب فى صوان الأذن

    يمتد إلى القناة السمعية الخارجية نتيجة تكاثر الطفيل تحتالجلد مع تجمع سوائل بنية لزجة

    ونتيجة حك الأرنب

    للأنسجة المصابة تتكون قرح مؤلمة للأرانب مع ميل الرأس ناحية الأذن المصابة

    ويعقب ذلك هزال شديد بسبب امتناع الأرانب عن الأكل .

    الوقاية : إتباع أساليب الوقاية العامة من النظافة وعدم دخول حيوانات

    مصابة أو أشخاص والتطهير المستمر . . . إلخ ، واستخدام الإيفوماك كوقاية .

    العلاج : إضافة ماء الأكسجين ( 3 - 4 نقطة ) فى الأذن المصابة والتنظيف بملقاط ثم إضافة 2

    نقطة من البنزانيل أو الملاثيون مع الجليسرين أو إضافة كبريت عمود وزيت برافين بنسبة 1 : 10

    وذلك مدة 3 - 4 أيام .

    موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟..
    جرب الجسم :

    يعرف عند العامة باسم ( الأسد ) ويسببه بقة السركوبتى ويتميز بظهور قشور بيضاء فى منطقة الأنف

    والفم ثم الأرجل الأمامية ويعقبها تساقط الشعر ، ويمتنع الحيوان المصاب عن الأكل ويصاب

    بالهزال وقد يعقب ذلك النفوق فى حالة عدم العلاج .

    الوقاية : إتباع أساليب الوقاية العامة من النظافة والتطهير .. إلخ ويمكن استخدام الإيفوماك بمعدل 0.2سم تحت الجلد للوقاية.

    العلاج : يتم قص الشعر وغسل المكان المصاب بالماء والصابون أو ماء

    الأكسجين وإضافة مرهم الكبريت 10 % والحقن بالإيفوماك .

    ..موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟
    ( ثانيا ) الطفيليات الداخلية :
    مرض الكوكسيديا :

    وهو مرض شائع فى مزارع الأرانب يؤدى إلى نفوق أعداد كبيرة من الأرانب الصغيرة ،

    ويسببه طفيل الإميريا Eimeria ويوجد منه نوعان :

    1- الكوكسيديا المعوية :

    وتسببه خمسة أنواع من الإميريا .

    2- الكوكسيديا الكبدية : وتسببه إيميريا ستيديا Eimeria Stieda.
    موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟..
    الكوكسيديا المعوية :

    وهى تنتج من خمسة أنواع من الإيميريا وذلك بعد تناول حويصلاتها .

    وتفقد الأرانب المصابة شهيتها وتظهر قلقة وتفقد وزنها

    وتصاب بالهزال مع ظهور الإسهال ويساعد

    ذلك على إصابة الأرانب بالأمراض الأخرى المسببة للإسهال .

    وعند التشريح تلاحظ إلتهابات فى الأمعاء وتضخم فى الشعيرات الدموية وجدران الأمعاء .
    .موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟.
    الكوكسيديا الكبدية :

    وتسببها Eimeria Stiedaوعند التشريح توجد على الكبد حويصلات لونها أبيض

    تحتوى على مراحل تطور الإيميريا . ويتضخم الكبد ويتضاعف 3 - 4

    مرات وتصاب الأرانب بفقدان الشهية وهزال وإفراز مخاطى من الفم .

    الوقاية : بكسر دورة حياة الكوكسيديا وذلك بالإهتمام بالنظافة

    وعدم وجود بول فى العليقة والتطهير المستمر وإضافة مضادات الكوكسيديا فى العليقة أو ماء الشرب .

    العلاج : يتم العلاج بمركبات السلفا مثل السلفا جوانين أو السلفا ديمين أو السلفا كينو كزالين ( 0.5

    - 1 سم لكل أرنب مصاب تحت الجلد ) ويجب ألا تتعدى مدة العلاج بمركبات السلفا 3

    أيام لأنها تؤثر على الكليتين



    .موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟..
    ...............................
    تقييم الموضوع


    انشري في صفحتك على فيس بوك! انشري في تويتر!

    عنوان الموضوع للنسخ
    موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    رد مع اقتباس
    مواضيع سابقة:
    موسوعة كاملة لجميع امراض القطط والعلاج البيطرى
    الديك الرومى..كل اللى يهمك تعرفية عنة؟؟
    موسوعة كاملة عن الفيل؟؟ قبل مايختفى من جنينة مواضيع تالية:
    موسوعة مصورة للاسعافات الاولية للقطط وكل
    دليل فتكات لكل الادوية البيطرية وجرعاتها
    القطه والبي بي
    #2
    24-3-2012 قديم 24/3/2012 01:59am
    الصورة الرمزية شيرى شو
    شيرى شو
    فتكات ست الكل
    وسام النشاط و التميز بمنتدي فتكاتوسام خبيرة فتكات في قسم التدبير المنزلي وسام ألكسا لاستخدامها شريط ادوات ألكسا أثناء وجودها بالمنتدى
    موظفة - مصرية
    صاحبة الموضوع شيرى شو غير متواجدة حالياً
    تاريخ التسجيل: 11/2011
    المشاركات: 6,197
    المواضيع: 1086
    مودي: ----
    رد: موسوعة كاملة لكل امراض الارانب وعلاجها البيطرى والتعامل مع المرض؟؟ - العضوة شيرى شو هي صاحبة المشاركة
    أهم أمراض الأرانب وأسباب نفوقها


    مقدمة :
    مع تزايد الاهتمام بتربيه وصناعة الأرانب لما لهذه اللحوم من الفوائد الصحية وكذلك اقتصادية تربيتها عن طريق الاستفادة من لحومها وفرائها وزبلها .
    فلقد كان من المهم إعطاء المهتمين الفنين والمربين بعض من المعلومات الأساسية والعملية في هذه الصناعة .
    وفي الصفحات التالية تم استعراض أسباب نفوق الأرانب في مراحل العمر المختلفة والتي تساعد تجنب حدوثها علي الإقلال من الفقد وتحسن اقتصاديتها وكذلك تم استعراض أهم الأمراض التي تصيب الأرانب والتي تواجه المربي دائما مع التركيز علي أسباب حدوث هذه الأمراض .
    وأهم هذه الأمراض :
    مرض النزيف الدموي التسمي الفيروسي .
    مرض التسمم الدموي .
    مرض الكوكسيديا .
    الاصابه بالديدان الدبوسيه .
    الاصابه بحشرة الجرب .
    الاصابه بالتهاب الضرع .
    التعرض للإجهاد الحراري .
    معلومات هامه عن الأرانب
    أقصي كميه من اللبن اليومي تنتجه الأم تتراوح من 250 – 270 جرام .
    تنتج الأم طوال فتره الرضاعة من 5 – 7 كيلو جرام لبن .
    يصل منحني إنتاج اللبن إلي قمته في اليوم 21 من الرضاعة ثم يقل بعد ذلك .
    تتم الرضاعة 2 مره في اليوم خلال 2 – 3 يوم الأولي ثم مرة واحدة في اليوم بعد ذلك .
    مدة الرضاعة 2 -3 دقائق / اليوم .
    معدلات إنتاج اللبن الأسبوعية واستهلاكه :

    6 5 4 3 2 1 الأسبوع
    85 128 182 209 171 101 الكمية الاستهلاكية
    احتياجات الأرانب من مياه الشرب هي 120 سم / ك من وزن الجسم ومداها من 60- 250سم .
    كمية البول اليومي هي 65 سم / ك من وزن الجسم والمدى 50-75 سم .
    كمية الغذاء اليومي بالجرام هي 200 جرام والمدى 160 – 250 جرام.

    * مواصفات بوكسات الأرانب :
    الذكور والإناث : 60 سم طول , 60 سم عرض , 50 سم ارتفاع .
    التسمين (4 أرانب) : 50 سم طول , 45 سم عرض , 45 سم ارتفاع.
    قفص الولادة : 50 سم طول , 30 سم عرض , 45 سم ارتفاع .
    سمك السلك : 3 مم مجلفن .
    يحدث التبويض بعد 8- 10 ساعات من التلقيح وتصل البويضات التي يفرزها مبيض أنثى الأرنب إلى المكان الذي يحدث به إخصاب بعد 10 دقائق من حدوث التبويض .
    تصل الحيوانات المنوية التي يفرزها الذكر إلى مكان الإخصاب في القناة التناسلية للأنثى بعد حوالي 30 دقيقة .. إلا أنها تصبح قابلة للإخصاب بعد 6-8 ساعات حتى تصل إلى النضج .
    بعد حدوث الإخصاب يتكون الزيجوت ويصل إلى قرن الرحم سابحا في السوائل بعد 72 ساعة .
    يلتصق الزيجوت بجدار قرن الرحم بعد حوالي 5-8 أيام من الإخصاب .ويتغذى الجنين على الصفار الموجود في البويضة ومواد غذائية تفرزها خلايا موجودة في جدار الرحم .
    بعد نجاح الالتصاق يعتمد الجنين في تغذيته على انتقال المواد الغذائية من دم الأم إلى دم الجنين عن طريق المشيمة الجينية والمشيمة الأمية.
    يستمر هذا الالتصاق بالرحم لمدة 25 يوما حتى تنتهي فترة الحمل في الغالب بعد 30يوم

    .* مميزات تربية الأرانب كصانعة .
    1. العمر المبكر للنضج الجنسي :
    حيث يمكن لجيل واحد من الأرنب أن يربي جنبا
    إلى جنب مع أحفاده خلال عام واحد .
    2. القدرة على التوالد خلال العام :
    أن أنثى الأرنب في حالة شياع مستمر بخلاف باقي الحيوانات .
    3. قصر فترة التسمين : العمر التسويقي للأرانب هو 2-3 أشهر.
    4. كثر عدد البطون : فترة الحمل قصيرة " 30 يوما "
    وكذلك عمر الفطام .
    5. سرعة النمو : الحصول على كيلو جرام
    من لحم الأرانب يستغرق 25% من الوقت
    للحصول على كج لحم بقري.
    6. لحوم الأرانب صحية :
    انخفاض محتواها من الدهون والكلوسترول وارتفاع محتوى البروتين.
    7. توافر اللحم : أن انتاج 108.8 كج
    من لحم الأرانب يحتاج إلى شهر واحد بينما العجول يحتاج إلى 4 شهور.
    8. أعلافها متوفرة في البيئة :
    دريس , ذرة , فول صويا والأعلاف الغير تقليدية.
    9. الفراء : تجارة فراء الأرانب تمثل 90 %
    من التجارة في الفراء (الانجوراه)
    10. زبل الأرنب : أفضل أنواع الأسمدة
    فهي عالية في الفوسفات والبوتاسيوم والأزوت.
    11. العائد الاقتصادي : أم منتجة واحدة يمكن الحصول
    منها على 50 نتاج سنويا أي أن الأم
    وزنها 4 كج وزن حي من النتاجات.
    12. سهولة تربيتها : فهي تقوم برعاية الصغار خلال فترة الرضاعة.


    أسباب النفوق في الأرانب
    1- النفوق في المراحل الجنينية .
    2- النفوق في مراحل الرضاعة .
    3- النفوق بعد الفطام " مرحلة النمو "
    4- النفوق أثناء فترة الإنتاج .

    أولا : النفوق في المراحل الجنينية .
    تتعرض الأجنة للنفوق خلال المرحلة الجنينيه
    حيث مع بداية فترة الحمل قد يحدث امتصاص للأجنة النافقة ,
    وإذا تأخر الحمل حتى الأسبوع الثالث بعد الإخصاب
    يكون الهيكل العظمي قد اكتمل فإما أن يحدث الإجهاض
    أو يحدث احتباس لهذه الأجنة النافقة ويتحوصل وقد تصاب الأم بالعقم .
    وأسباب حدوث هذه الظواهر هي :
    عوامل وراثية : لذلك يفضل عدم تربية الأقارب.
    أسباب مرضية : اصابة الأم بالتهاب الرحم
    ( عدوى ميكروبات الباسترلا , السالمونيلا , اللسترياستا ,
    فيلوكوكاي ويحدث النفوق في أعمار متقدمة لذلك
    تطبق الاشتراطات الصحية والتحصين للتسمم الدموي
    وكذلك عدم التهوية الجيدة بالحظائر.
    أسباب غذائية :
    نقص كمية الغذاء التي تحصل عليها الأم
    بسبب نقص العلف وتعرض ألام للحوع فترة طويلة
    عدم استساغة العلف فلا تصل الاحتياجات إلى الاجنة.
    نقص مستوى فيتامين أ يؤدي إلى الإجهاض
    وتشوه الأجنه في الأعمار المتقدمة أو حدوث
    ولادات صغيرة أو موت الصغار بعد الولادة .
    بفترة صغيرة . زيادة مستوى فيتامين أ
    يؤدي إلى تشوه الأجنه وتضخم رأسها نتيجة
    تجمع السوائل في المخ . ونقص فيتامين هـ .
    ويتسبب في زيادة معدل نفوق المخ الأجنه.
    تأثير الأدوية : حقن الأم نهاية فترة الحمل بمركبات
    الأوكسي تتراسيكلين العادي أو طويل المفعول
    يؤدي إلى زيادة معدل نفوق الأجنه وولغادتها ميته
    أو موتها أثناء الولادة كذلك استخدام مركبات السلفا
    حيث لها أثار ضارة على الاجنة قرب نهاية فترة الحمل .
    إزعاج الأم : الفئران والعرس والكلاب والقطط
    كذلك دخول أشخاص غرباء إلى الحظيرة وإصدار أصوات
    عالية وأثاره على الأمهات الحوامل يؤدي إلى الإجهاد وفقد الخلفة.
    تأثيردرجات الحرارة : لا تستطيع الأرانب المحافظة
    على درجة حرارة جسمها (39.3-39.8م)
    في الجو البارد وبخاصة الحوامل مما يؤدي إلى موت الاجنة
    وحدوث الاجهاض وتعرضها للنفوق

    .ثانيا : أسباب النفوق في مرحلة الرضاعة
    ( من الولادة إلى الفطام )
    1) النفوق أثناء فترة الولادة :
    1- أسباب غذائية : نقص فيتامين أ في العلائق
    (يفقد نسبة 0.8% من هذا الفيتامين أثناء عمليات
    التصنيع للعلف المحبب وعند الكبس ووصول
    درجة الحرارة إلى 80م فإن معدل الفقد يصل 18% )
    نقص فيتامين هـ .
    2- تعثر عمليات الولادة :
    وتحدث بسبب وجود نتاجات كبيرة الحجم
    (كلها أو بعضها) فقد تتعثر بعض الخلفة في البطن
    ويمكن مساعدتها بحقنها بالاكوسي توسين 2 وحدة / عضل
    وغالبا تحدث الولادة بعد دقائق ..
    ويجب ألا تزيد مده الولاده عن 34 يوما
    وإلا فإنها سوف تموت كلها.
    3- الولاده خارج صندوق الولادة : ويرجع السبب إلى الآتي :
    1. عدم وصول الأم إلى النضج الجنسي (عمر 152 ـ 154 يوم )
    2. عدم تجهيز صندوق الولاده قبل (3-4 يوم )
    3. إزعاج الأم قبل لولاده بقليل فيدفعها خوفها
    على خلفتها إلى ولادتها خارج الصندوق .
    4. رفض الأم الدخول إلى صندوق الولاده بسبب تلوث
    الفرشه ببول القوارض فحاسة شم قوية .
    5. تغير مسكن الأم قبل الولاده بفترة قليلة (فلا تتأقلم الأم )
    6. لم يتم تركيب صندوق الولاده ( لم يتم تسجيل التلقيح ) واختبار الحمل.
    7. لم يتم فتح الفاصل بين صندوق الولاده وقفص الأم ( سهوا )

    4- دهس أو هرس الخلفه :
    1- وجود إصابه شديدة الالتهاب أو تقرح العرقوب
    فتخاف الخروج من صندوق الولاده حيث الفرشه اللينة
    والخروج إلى خارج الصندوق يؤدي إلى احتكاكها مع السلك .
    تتعرض الصغر للدهس .
    2- ضعف مقدرة الأم وإهمالها للصغار.
    3- خوف الأم وسرعة دخولها إلى الصندوق للاختباء
    بداخله وقد تضرب أرضه الصندوق بشده بأرجلها الخلفيه
    لتحذر باقي القطيع فتقضي على الصغار المولوده.
    4- عدم الام على تخليص الخلفه من الأغشية الجنينية
    وتخفيف وارضاع هذه الخلفه.
    5- افتراس الفئران للخلفه حديثة الولاده :
    حيث تتعرف الفئران على صناديق الولاده التي بها خلفه
    حديثه عن طريق رائحة الدم ومخلفات الولاده فتهاجم هذه الصغار.

    النفوق أثناء فترة الرضاعة
    تستمر فترة الرضاعة في الأرانب حتى عمر30-35 يوما
    وقد يضطر المربي إلى إجراء الفطام المبكر
    لإصابة الأم بالتهاب الضرع أو نفوقها وقد يؤجل الفطام
    ما بعد 35يوم حوالي 5 أيام في حالة ضعف الأرنب.
    ويرجع أسباب النفوق إلى ما يلي :
    1- درجة الحرارة : أن المدى الحراري المريح للأرانب
    هو درجة حرارة 15.3-18.5م حيث يكون أفضل
    أداء انتاجي لها وعند انخفاضها إلى 10 م تموت الخلفه
    حديثة الولاده لعدم تمكنها من المحافظة على درجة حرارة
    جسمها وتزيد نسبة النفوق إذا ارتفعت درجة الحرارة
    عن 32م كذلك ارتفاع درجة الحرارة داخل صندوق الولاده.
    2- الرطوبة النسبية : إن مدى الرطوبة الذي تحتاجه
    الأرانب يتراوح ما بين 60-65% وقلتها حتى 55%
    يؤدي إلى ضعف النمو وسهولة الإصابة بالأمراض
    وإذا ارتفعت فإن ذلك يعمل على الإحساس بارتفاع الحرارة
    في البيئة المحيطة لذلك يجب عمل التوازن عن طريق التهوية .
    3- التهوية : سوء التهوية يؤدي إلى تراكم الغازات الضاره
    مثل غاز ثاني أوكسيد الكربون والأمونيا والتي تؤدي
    إلى الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي والتي يؤدي إلى الالتهاب الرئوي
    والنفوق لذلك يجب توافر مساحة كافية للتهوية
    مع كمية من الهواء النقي وأن تكون سرعة مرور الهواء
    ممناسبه وتقدر بحوالي 40-45 مره / الساعة صيفا ,
    4-5 مرات / الساعه شتاء مع إزالة المخلفات
    تحت البطاريات وذلك للتخلص من الأمونيا التي تتصاعد
    إلى أعلى فتتلف الأغشية المخاطية المبطنة للجهاز التنفسي للأرانب.
    4- العلاقة بين الرطوبة والتهوية والحرارة :
    5- نقص انتاج الأم من اللبن : يجب وضع الأمهات
    تحت مستوى غذائي جيد يزيد من انتاجها من اللبن
    حيث تتغذى تغذية مفتوحه حتى الشبع بأعلاف عاليه
    المحتوى من البروتين (18 ـ 20%)
    قليله المحتوى من الألياف ( 10ـ 12%)
    كما تحتوي على الفيتامينات والأملاح المعدنية .
    6- صناديق الولاده : وهو مصنع انتاج النتاجات
    لذلك يعطي الاهتمام والعناية بها يجب غسلها وتطهيرها
    وتجفيفها عقب فطام كل بطن وأن تعاد قبل موعد الولاده
    المتوقع بحوالي 4-5 أيام ويتم فرشها بفرشه جيدة
    مع الاهتمام بجفاف مواد الفرشة باستمرار حيث
    أن انبعاث الأمونيا من الصناديق يجعل الأم عازفه عن
    الدخول لإرضاع صغارها وتتركها للموت جوعا
    بسبب اهمال الأم ( وتولد الصغار عمياء مغلقة العين
    لمدة 10 أيام تتعرف على الحلمات عن طريق حاسة الشم )
    وعند وجود اتربة بالفرشه تسد فتحه الأنف مما يجعل
    من العسير على بعضها الوصول إلى الحلمات وبالتالي
    الحصول على كمية اللبن المطلوبة فتموت جوعا ويظهر
    على جسمها بثرات وخواريج صغيرة قبل نفوقها
    بسبب العدوى ببكتيريا staphyicococcl
    7- إصابة الأم بالأمراض ( التهاب الضرع ـ
    التهاب وتقرح العرقوب ـ الالتهاب الرئوي )
    8- سقوط الصغار خارج صناديق الولاده :
    بسبب سرعة خروج الأم من صندوق الولاده
    أثناء الرضاعة وتعلق بعض الصغار بالحلمات فتسقط
    خارج الصندوق وتموت من البرد أو تفتك بها الأم
    اعتقاد أنها تقوم بحمايتها لذلك يراعى أن تكون ارتفاع
    الحفافة الموصلة بين قفص الأم وصندوق الأولاد في
    حدود 8-10 سم فيمنع سقوط الخلفه خراج الصندوق .
    9- العدوى المرضية : تكون حموضه القناة الهضمية
    للأرانب الرضيعة عاليه مما لا يسمح بمعيشة وتكاثر البكتيريا
    المرضية فيما عدا البكتريا المقاومة للحموضه مثل الكلوستريديوم
    وهي باكتريا لاهوائية موجبه الصبغة الجرام وهذه الباكتيريا
    تنتج نوع من السموم الداخليه وعند امتصاصها تصل
    إلى دم الأرانب وتصل إلى مستوى معين فإن الأرانب
    تصاب بالإسهال الذي ينتهي عاده بالنفوق خلال فترة
    قصية لا تتجاوز عده ساعات من ظهور الأعراض ويؤدي
    ذلك إلى ضعف مقاومة الأرانب وسهولة اصابته بالميكروب
    القولوني e.coli وأعراضها إسهال مائي يتجمد بمجرد
    تعرضه للهواء ويسد فتحه الشرج
    ( يحدث النفوق خلال 48 ساعة )
    10- التغيرات الفسيولوجية في القناة الهضمية للأرانب الحديثة :
    وتحدث عند الانتقال من التغذية على اللبن
    إلى بعض المكونات الغذائية الموجوده أمام الأمهات
    أو الانتقال تمام إلى التغذية على العلف فقط خلال فترة قصيرة

    .....ثالثا : أسباب النفوق بعد الفطام ( مرحلة النمو)
    وهي الفترة التي تبدأ بعد الفطام ( 30-35 يوما )
    حيث يتم نقلها إلى أقفاص خاصة بها وحتى 90يوما
    وتقدر النسبه المئوية للنفوق 10-13% .
    1- صدمة الفطام : وهي تحدث من حرمان الخلفه
    من رضاعة اللبن أو نتيجة فصل الصغار عن أمهاتها فجأة
    أو نتيجة إبعاد الصغار عن القفض ولعلاج ذلك يتم
    نقل الأم إلى قفص أخر أو وضع الخلفه المفطومه
    في مجموعات أو تحديد كمية العلف 50 جرام
    خلال الأسبوع الأول أو وضع علائق بها نسبه عالية
    من الألياف 12-14 % لإقلال اضطرابات الهضم والاسهال.
    2- العطش : قد لا تعرف الفطام المنقوله مكان
    مصدر المياه بالقفص أولا تستطيع الشرب من الحلمات
    أولا تصل إلى مستوى الحلمات ويمكن معرفة ذلك
    ( قلة استهلاك العلف ) ولعلاج هذه المشكلة يتم
    وضع أعمار مختلفة في القفص الواحد ـ
    تترك الحلمات غير محكمة الغلق ـ
    وضع قطعه خشب تحت الحلمات لتقيل المسافة بين الأرضيه والحلمات .
    3- العدوى الميكروبية المسببة للاسهال :
    تعمل الميكروبات الاهوائيه والتي تفرز السموم
    علي تكاثر ميكروب القولوني والتي تتلف العقد الليمفاوية
    الموجودة في الخملات بجوار الامعاء
    ( ضمن الجهاز المناعي والتي تنتج lymphocyte
    التي تعمل كمضاد سموم وكذلك العدوى الفيروسية
    التي تتلف الخلايا التي تقوم باستخلاص السكريات الثنائية
    مثل سكر السكروز مما يساعد على زيادة نشاط الميكروبات
    الأخرى التي قد تسبب الاسهال المميت للأرانب .
    4- الاصابة بالطفيليات : مثل الكوكسيديا وهي تتلف
    الغشاء المخاطي المبطن للقناه الهضمية للأرانب
    مما قد يتسبب في حدوث الإسهال ثم النفوق.
    5- سوء التهوية في العنابر : تراكم الغازات يؤثر
    على الأغشية المبطنة للجهاز التنفسي ويساعد على نشاط
    الباستير لا التي تسبب ظهور أعراض الرشح والزكام
    ومع تقدم الإصابة تؤدي إلى التهاب الرئوي الذي ينتهي
    بالنفوق لذلك يجب العمل على توفير التهوية الجيدة
    والحصين ضد مرض التسمم المعدي .
    6- إصابة الأرانب بالتسمم الفطري :
    يحدث ذلك بتغذية الأرانب على علائق مصنعه
    خزنت تحت ظروف غير مناسبة فتنمو الفطريات وتنتج السموم
    واخطرها الافلاتوكسين وهي تسبب نفوق الأرانب
    كذلك نمو الفطريات والطحالب في خزانات المياه وخطوط المياه...........

    رابعا : أسباب النفوق في قطيع التربية والإنتاج
    تبدأ الحياة الإنتاجية عندما يصل عمر الأرنب النيوزلندي
    152 ـ 154 يوما " للإناث "
    وإلى 180 يوما ( للذكور ) وقد تستمر بعض هذه الأفراد
    إلى عمر 24 شهرا وقد يحدث الإحلال قبل هذا العمر
    ومن المعروف أن الأرانب في العمر الكبير تكون أكثر مقاومه
    للأمراض ويقل النفوق في القطيع الأساسي وتقدر نسبه النفوق
    في قطيع التربية بحوالي 10% للسنه.
    سوء التغذية : قد لا تغطى العليقه جميع احتياجات الأرانب
    من العناصر الغذائية فتصاب بالضعف والهزال ونلاحظ
    حدوثها في الأمهات الحوامل والمرضعات.
    تسمم الحمل : وتسمى بالتسمم الكيتوني ketosis
    حيث تموت الأم فجأة قبل الولادة أو بعدها مباشرة
    وبالتشريح نجد أن الكبد لونه أصفر أو برتقالي وتشاهد
    ترسبات الدهون تتحول إلى طاقة مماثلة تنتج الاجسام
    الكيتونية وقد يرجع السبب وقد يرجع السبب
    إلى احتواء العليقه على محتوى طاقة عاليه.
    نفوق الأمهات الحديثة بالقطيع :
    young doesyndrome قد يحدث في البطون الأولى
    أو الثانية أن تلد الأم صغارا ذات حيوية عاليه وبعد 4-
    10 أيام تموت الأم فجأة وقد لا يلاحظ عليها
    أي أعراض غير عادية ويفاجا المربي بالنفوق فقط ,
    وقد يشاهد اسهال وامتناع عن الأكل 2-3 يوما
    قبل النفوق وقد ترجع سببها إلى التسمم الداخلي
    وأصابة الضرع بعدوى المكروب العنقودي
    staphylococci
    دورا في هذا النفوق بالإضافة إلى تأثير سموم
    الكوليسترديم ومن الأخطاء الشائعة تحديد كمية العلف
    أثناء فترة الحمل ثم تعطي للإشباع بعد الولاده مره واحدة
    ولكن يجب إعطاءه تدريجيا.
    عدم وجود خطه للتلقيح على مستوى القطيع :
    ويكون ذلك بسبب عدم التنظيم مما يؤدي إلى اجهاد
    القطيع حيث يجب اعطاء الأم راحة بعد الولادة ( 7-10) يوما .
    العدوى المرضية :
    الإصابة بالالتهاب الرئوي :
    وهو يصيب الإناث والذكور والتهوية الجيدة تقلل من الحالة .
    اصابة الأم بالتهاب الضرع :
    ويحدث نتيجة العدوى ببكتريا streptococci
    أو ببكتريا pasterella والعوامل المهيئة لحدوث العدوى
    مثل حدوث جروح في أقدام الأم بسبب وجود بروزات
    حاده في سلك ارضيات قفص الأم وجود حافة حاده
    في الفتحة الموصلة بين قفص الولاده وقفص الأم مما يسهل
    دخول البكتريا وإحداث الالتهاب.
    التسمم الدموي : وتتعدد صور المرض والتي تسببها الباستيرلا
    مثل الموت المفاجئ أو ارتفاع درجة حرارة الجسم أو زيادة
    معدل التنفس حيث يشاهد عند التشريح احتقان شديد في الرئتين
    والعقد الليمفاوية ويمكن عزل المسبب وهناك عوامل مهئيه
    لحدوث الإصابة بالتسمم الدموي مثل انخفاض حيويته والتغذيه
    الغير متزنه وسوء التهوية ويمكن الإقلال من معدل النفوق اليومي كالآتي :
    1- تحصين القطيع بلقاح التسمم الدموي بصفة منتظمة.
    2- توفير التهوية الجيدة بالحظائر.
    3- التخلص من المخلفات المتركمه أسفل البطاريات.
    4- التغذية الكمية والنوعية الجيدة.
    5- انتاج سلالات خاليه من الباستيرلا.
    الإصابة بالكوكسيديا المعوية .
    6- عدم إنتظار توقيت توزيع العلف وتعرض الأرانب للجوع لفترة طويلة.
    7- التغذيه على علائق تحتوي على نسبة عالية من الطاقة
    " نشا ذرة " مما يساعد على تكاثر الباكتيريا الضارة
    مثل الكلوستريديوم والتي تفرز سموم (سموم داخليه)
    8- استخدام بعض المضادات الحيوية مثل اللينكومايسين
    ـ بنسلين ـ ارثرومايسين ـ امبلسين.
    9- الإصابة بالكوكسيديا المعوية .
    6- التسمم :
    الإجهاد الحراري فإذا أرتفعت درجة حرارة الجو المحيط
    عن 32م حيث يفشل الجسم في خفض معدل التمثيل الغذائي
    وزيادة معدل التنفس في تنظيم درجة حرارة الجسم .
    والأعراض التي يشاهدها المربي هي النهجان
    ـ زيادة معدل التنفس ـ محاولة التنفس عن طريق الفم
    ويحاول الأرنب الدوران داخل القفص للحصول على مكان بارد .
    وللتغلب على هذه المشكلة يمكن رش الماء على الأرضيات
    والحوائط والأسقف أو بغمر الأرنب في المياه الباردة لمدة 2-3 دقائق
    ودفع المياه الباردة في خطوط مياه الشرب لتلطيف درجة حرارة الجسم
    ـ وقد تشاهد نزيف دموي من فم الأرنب المصاب بالإنهيار الحراري
    ثم يحدث النفوق .

    مرض النزف الدموي التسممي الفيروسي في الأرانب
    ويسببه فيروس تم اكتشافه حديثا وأول ظهوره في الصين
    عام 1985وتم ظهوره وتسجيله في مصر عام 1992
    وهو مرض وبائي سريع الانتقال .
    وطريقة انتقال العدوى تتم من الأرانب المريضة إلى السليمة
    عن طريق الفم بتناول طعام ملوث أو مياه ملوثه بالفيروس المسبب للمرض.

    العوامل المهيئة لحدوث المرض.
    عوامل الإجهاد في العنابر .
    التغير المفاجئ في أنواع الأعلاف.
    التذبذب الشديد في درجات الحرارة.

    أعراض الإصابة :
    لا يظهر المرض بصورة واضحة في النتاجات تحت الأمهات.
    يحدث على عمر شهر وأكثر والبالغين والحوامل موت
    مفاجئ بنسبة 50 – 100 % خلال 2-3 يوم.
    أحيانا تشاهد رعشة نتيجة الحمى حيث تصل درجة الحرارة إلى 41.5م.
    صعوبة شديدة في التنفس مصحوبه بنزيف دموي من الأنف
    وفتحات الشرج والمهبل مع تشنجات واختناق .
    شلل في الأطراف .
    باز مدمم لمدة 2-3 يوم ثم النفوق .
    النفوق تكون أعلى في الحوامل عن الذكور

    .الصفة التشريحية :
    احتقان والتهاب مع أنزفة دموية في الأحشاء الداخلية
    (الكبد والطحال والأمعاء والكليتين والحنجرة والرئتين والقلب والمثانة )
    ووجود بول مدمم.
    تتكرز شديد باهت اللون على سطح الكبد ( أطرافه )
    وفي المرارة وسطح القلب.
    ضمور وتأكل في الغدة الثيوسية .
    الدم المصاحب للأنزفة بالأحشاء الداخلية والتجويف البطني
    غير متجلط نسبيا (تأخر التجلط) لا جدوى لأي علاج حتى الأن .

    العلاج التحصيني :
    باستخدام لقاح ميت ويتم الحقن تحت الجلد بمعدل كالآتي نصف سم .
    في المناطق متوسطة الوبائية :
    أمهات الأرنب جرعة أولى ( 8 أسابيع ) ثم جرعة منشطة
    مرة أخرى كل سنة. في المناطق شديدة الوبائية .
    أمهات الأرانب جرعة أولى (4 أسابيع )
    ثم جرعة منشطة بعد الأولى بحوالي 4-6 أسابيع ثم يكرر مرة كل سنة .
    التسمين يحقن مرة واحدة اعتبارا من عمر 4 أسابيع .

    الوقاية :
    عدم المخالطة لقطعان تربية جديدة بأخرى قديمة إلا بعد التأكد من المصدر.
    تلافي عوامل الاجهاد داخل العنابر.
    التخلص بالذبح للقطعان المصابة مع غسل وتطهير العنابر جيدا.
    اعدام الاحشاء الداخلية مثل الكبد والطحال والأمعاء
    بطريقة صحية بإضافة الفورمالين انتشار العدوى .

    الإصابة بمرض الكوكسيديا
    ويسببه الإصابة بطفيل الكوكسيديا وتختص أنواع معينة
    منه بإحداث إصابة في الأرانب ومنها الكوكسيديا الكبدية
    والمعدية وتبلغ دورة حياة الطفيل 18 يوما.

    طريقة الانتقال :
    تحتاج الحويصلات إلى مدة يومان حتى تتحوصل خارج الجسم
    لتصبح معدية وعندما يتناول الأرنب الحويصلات المتحوصلة
    خلال الطعام او مياه ملوثة تحدث عدوى الأرانب
    التي تكون لديها مناعة قوية والحويصلات المعدية مقاومة
    لظروف البيئة بشكل كبير ويمكن أن تبقى في البيئة لمدة
    عدة أشهر في العلف والأرضيات ومساكن الأرانب والمعدات.

    العوامل المهيئة لحدوث المرض :
    عدم وجود مناعة ضد المرض.
    عدد الحويصلات التي تم تناولها .
    توجد في زبل الأرانب حويصلات بأعداد كبيرة
    في الأعمار التي تتراوح من 3-4 أسابيع .
    عمر الفطام الذي يتراوح من (5-8 أسابيع )
    يكون أكثر تعرضا للإصابة الضاربة بالكوكسيديا .

    الأعراض المرضية :
    فقد الشهية للأكل .
    يقل وزن الأرنب .
    تضخم البطن .
    أعراض الصفراء.
    إسهال .
    ضعف عام
    النفوق في الأعمار الصغيرة حيث قد تصل نسبة النفوق إلى 50% أو أكثر .
    إسهال يتراوح من لين مائي.
    جفا متوسط إلى شديد.
    العطش الشديد.
    يحتوي الزبل على مخاط أو دم وله ألوان مختلفة بني مخضر مع رائحة عفنة .
    الأقدام الخلفية لا تحمل جسم الحيوان.
    نسبة النافق ترتفع وقد تنخفض حسب مدى تواجد
    الإيميريا ومدى مناعة الأرانب.
    وفي حالة الإصابة الشديدة فبعد ابتلاع عدد كبير من الحويصلات
    المعدية فإن الأعمار الصغيرة تنفق خلال أيام قليلة
    وحتى لو وضع علاجات مع بدء الإصابة.

    رابعا : أسباب النفوق في قطيع التربية والإنتاج
    تبدأ الحياة الإنتاجية عندما يصل عمر الأرنب النيوزلندي
    152 ـ 154 يوما " للإناث "
    وإلى 180 يوما ( للذكور ) وقد تستمر بعض هذه الأفراد
    إلى عمر 24 شهرا وقد يحدث الإحلال قبل هذا العمر
    ومن المعروف أن الأرانب في العمر الكبير تكون أكثر مقاومه
    للأمراض ويقل النفوق في القطيع الأساسي وتقدر نسبه النفوق
    في قطيع التربية بحوالي 10% للسنه.
    سوء التغذية : قد لا تغطى العليقه جميع احتياجات الأرانب
    من العناصر الغذائية فتصاب بالضعف والهزال ونلاحظ
    حدوثها في الأمهات الحوامل والمرضعات.
    تسمم الحمل : وتسمى بالتسمم الكيتوني ketosis
    حيث تموت الأم فجأة قبل الولادة أو بعدها مباشرة
    وبالتشريح نجد أن الكبد لونه أصفر أو برتقالي وتشاهد
    ترسبات الدهون تتحول إلى طاقة مماثلة تنتج الاجسام
    الكيتونية وقد يرجع السبب وقد يرجع السبب
    إلى احتواء العليقه على محتوى طاقة عاليه.
    نفوق الأمهات الحديثة بالقطيع :
    young doesyndrome قد يحدث في البطون الأولى
    أو الثانية أن تلد الأم صغارا ذات حيوية عاليه وبعد 4-
    10 أيام تموت الأم فجأة وقد لا يلاحظ عليها
    أي أعراض غير عادية ويفاجا المربي بالنفوق فقط ,
    وقد يشاهد اسهال وامتناع عن الأكل 2-3 يوما
    قبل النفوق وقد ترجع سببها إلى التسمم الداخلي
    وأصابة الضرع بعدوى المكروب العنقودي
    staphylococci
    دورا في هذا النفوق بالإضافة إلى تأثير سموم
    الكوليسترديم ومن الأخطاء الشائعة تحديد كمية العلف
    أثناء فترة الحمل ثم تعطي للإشباع بعد الولاده مره واحدة
    ولكن يجب إعطاءه تدريجيا.
    عدم وجود خطه للتلقيح على مستوى القطيع :
    ويكون ذلك بسبب عدم التنظيم مما يؤدي إلى اجهاد
    القطيع حيث يجب اعطاء الأم راحة بعد الولادة ( 7-10) يوما .
    العدوى المرضية :
    الإصابة بالالتهاب الرئوي :
    وهو يصيب الإناث والذكور والتهوية الجيدة تقلل من الحالة .
    اصابة الأم بالتهاب الضرع :
    ويحدث نتيجة العدوى ببكتريا streptococci
    أو ببكتريا pasterella والعوامل المهيئة لحدوث العدوى
    مثل حدوث جروح في أقدام الأم بسبب وجود بروزات
    حاده في سلك ارضيات قفص الأم وجود حافة حاده
    في الفتحة الموصلة بين قفص الولاده وقفص الأم مما يسهل
    دخول البكتريا وإحداث الالتهاب.
    التسمم الدموي : وتتعدد صور المرض والتي تسببها الباستيرلا
    مثل الموت المفاجئ أو ارتفاع درجة حرارة الجسم أو زيادة
    معدل التنفس حيث يشاهد عند التشريح احتقان شديد في الرئتين
    والعقد الليمفاوية ويمكن عزل المسبب وهناك عوامل مهئيه
    لحدوث الإصابة بالتسمم الدموي مثل انخفاض حيويته والتغذيه
    الغير متزنه وسوء التهوية ويمكن الإقلال من معدل النفوق اليومي كالآتي :
    1- تحصين القطيع بلقاح التسمم الدموي بصفة منتظمة.
    2- توفير التهوية الجيدة بالحظائر.
    3- التخلص من المخلفات المتركمه أسفل البطاريات.
    4- التغذية الكمية والنوعية الجيدة.
    5- انتاج سلالات خاليه من الباستيرلا.
    الإصابة بالكوكسيديا المعوية .
    6- عدم إنتظار توقيت توزيع العلف وتعرض الأرانب للجوع لفترة طويلة.
    7- التغذيه على علائق تحتوي على نسبة عالية من الطاقة
    " نشا ذرة " مما يساعد على تكاثر الباكتيريا الضارة
    مثل الكلوستريديوم والتي تفرز سموم (سموم داخليه)
    8- استخدام بعض المضادات الحيوية مثل اللينكومايسين
    ـ بنسلين ـ ارثرومايسين ـ امبلسين.
    9- الإصابة بالكوكسيديا المعوية .
    6- التسمم :
    الإجهاد الحراري فإذا أرتفعت درجة حرارة الجو المحيط
    عن 32م حيث يفشل الجسم في خفض معدل التمثيل الغذائي
    وزيادة معدل التنفس في تنظيم درجة حرارة الجسم .
    والأعراض التي يشاهدها المربي هي النهجان
    ـ زيادة معدل التنفس ـ محاولة التنفس عن طريق الفم
    ويحاول الأرنب الدوران داخل القفص للحصول على مكان بارد .
    وللتغلب على هذه المشكلة يمكن رش الماء على الأرضيات
    والحوائط والأسقف أو بغمر الأرنب في المياه الباردة لمدة 2-3 دقائق
    ودفع المياه الباردة في خطوط مياه الشرب لتلطيف درجة حرارة الجسم
    ـ وقد تشاهد نزيف دموي من فم الأرنب المصاب بالإنهيار الحراري
    ثم يحدث النفوق .

    مرض النزف الدموي التسممي الفيروسي في الأرانب
    ويسببه فيروس تم اكتشافه حديثا وأول ظهوره في الصين
    عام 1985وتم ظهوره وتسجيله في مصر عام 1992
    وهو مرض وبائي سريع الانتقال .
    وطريقة انتقال العدوى تتم من الأرانب المريضة إلى السليمة
    عن طريق الفم بتناول طعام ملوث أو مياه ملوثه بالفيروس المسبب للمرض.

    العوامل المهيئة لحدوث المرض.
    عوامل الإجهاد في العنابر .
    التغير المفاجئ في أنواع الأعلاف.
    التذبذب الشديد في درجات الحرارة.

    أعراض الإصابة :
    لا يظهر المرض بصورة واضحة في النتاجات تحت الأمهات.
    يحدث على عمر شهر وأكثر والبالغين والحوامل موت
    مفاجئ بنسبة 50 – 100 % خلال 2-3 يوم.
    أحيانا تشاهد رعشة نتيجة الحمى حيث تصل درجة الحرارة إلى 41.5م.
    صعوبة شديدة في التنفس مصحوبه بنزيف دموي من الأنف
    وفتحات الشرج والمهبل مع تشنجات واختناق .
    شلل في الأطراف .
    باز مدمم لمدة 2-3 يوم ثم النفوق .
    النفوق تكون أعلى في الحوامل عن الذكور

    .الصفة التشريحية :
    احتقان والتهاب مع أنزفة دموية في الأحشاء الداخلية
    (الكبد والطحال والأمعاء والكليتين والحنجرة والرئتين والقلب والمثانة )
    ووجود بول مدمم.
    تتكرز شديد باهت اللون على سطح الكبد ( أطرافه )
    وفي المرارة وسطح القلب.
    ضمور وتأكل في الغدة الثيوسية .
    الدم المصاحب للأنزفة بالأحشاء الداخلية والتجويف البطني
    غير متجلط نسبيا (تأخر التجلط) لا جدوى لأي علاج حتى الأن .

    العلاج التحصيني :
    باستخدام لقاح ميت ويتم الحقن تحت الجلد بمعدل كالآتي نصف سم .
    في المناطق متوسطة الوبائية :
    أمهات الأرنب جرعة أولى ( 8 أسابيع ) ثم جرعة منشطة
    مرة أخرى كل سنة. في المناطق شديدة الوبائية .
    أمهات الأرانب جرعة أولى (4 أسابيع )
    ثم جرعة منشطة بعد الأولى بحوالي 4-6 أسابيع ثم يكرر مرة كل سنة .
    التسمين يحقن مرة واحدة اعتبارا من عمر 4 أسابيع .

    الوقاية :
    عدم المخالطة لقطعان تربية جديدة بأخرى قديمة إلا بعد التأكد من المصدر.
    تلافي عوامل الاجهاد داخل العنابر.
    التخلص بالذبح للقطعان المصابة مع غسل وتطهير العنابر جيدا.
    اعدام الاحشاء الداخلية مثل الكبد والطحال والأمعاء
    بطريقة صحية بإضافة الفورمالين انتشار العدوى .

    الإصابة بمرض الكوكسيديا
    ويسببه الإصابة بطفيل الكوكسيديا وتختص أنواع معينة
    منه بإحداث إصابة في الأرانب ومنها الكوكسيديا الكبدية
    والمعدية وتبلغ دورة حياة الطفيل 18 يوما.

    طريقة الانتقال :
    تحتاج الحويصلات إلى مدة يومان حتى تتحوصل خارج الجسم
    لتصبح معدية وعندما يتناول الأرنب الحويصلات المتحوصلة
    خلال الطعام او مياه ملوثة تحدث عدوى الأرانب
    التي تكون لديها مناعة قوية والحويصلات المعدية مقاومة
    لظروف البيئة بشكل كبير ويمكن أن تبقى في البيئة لمدة
    عدة أشهر في العلف والأرضيات ومساكن الأرانب والمعدات.

    العوامل المهيئة لحدوث المرض :
    عدم وجود مناعة ضد المرض.
    عدد الحويصلات التي تم تناولها .
    توجد في زبل الأرانب حويصلات بأعداد كبيرة
    في الأعمار التي تتراوح من 3-4 أسابيع .
    عمر الفطام الذي يتراوح من (5-8 أسابيع )
    يكون أكثر تعرضا للإصابة الضاربة بالكوكسيديا .

    الأعراض المرضية :
    فقد الشهية للأكل .
    يقل وزن الأرنب .
    تضخم البطن .
    أعراض الصفراء.
    إسهال .
    ضعف عام
    النفوق في الأعمار الصغيرة حيث قد تصل نسبة النفوق إلى 50% أو أكثر .
    إسهال يتراوح من لين مائي.
    جفا متوسط إلى شديد.
    العطش الشديد.
    يحتوي الزبل على مخاط أو دم وله ألوان مختلفة بني مخضر مع رائحة عفنة .
    الأقدام الخلفية لا تحمل جسم الحيوان.
    نسبة النافق ترتفع وقد تنخفض حسب مدى تواجد
    الإيميريا ومدى مناعة الأرانب.
    وفي حالة الإصابة الشديدة فبعد ابتلاع عدد كبير من الحويصلات
    المعدية فإن الأعمار الصغيرة تنفق خلال أيام قليلة
    وحتى لو وضع علاجات مع بدء الإصابة.
    الصفة التشريحية :
    أ- الكوسيديا الكبدية :
    يلاحظ نتوءات لونها ابيض مصفر علي الكبد بالإضافة
    إلي خطوط تتبع القنوات المرارية المصابة وهذه النتوءات
    غير منتظمة الشكل والأطراف وعند فتحها يخرج منها
    سائل أخضر مصفر ويكون حجم الكبد كبيرا
    بسبب دخول أعداد كبيرة من الحويصلات
    وتصل الإصابة بالكبد إلي التلف ويتضخم حجم المرارة .
    ب- الكوكسيديا المعوية : يكون النفوق بسبب الجفاف
    وحدوث العدوى الثانوية نلاحظ أن جدار الأمعاء
    قد تضخم ويصبح لونه أحمر مع وجود خطوط بيضاء
    عليها وتكون الأمعاء ممتلئة بالسوائل ونجد أن الطريقة
    المبطنة للأمعاء تقع ويتجمع الدم في الأمعاء
    وتعتمد شدة المرض علي مدي اختراق الشيزونت
    للخلايا والطبقات الموجودة .
    العلاج :
    تعتبر أفضل الوسائل للسيطرة علي الكوسيديا الكبدية
    عن طريق تطبيق نظام وقائي شديد ويمكن أن يكون العلاج
    مؤثرا في حالة استخدامه مبكرا جدا وهي فترة الطور الاجنسي
    للبروتوزون من دورة الحياة ويمكن القول أن الكوكسيديا لا تعالج .
    الوقاية :
    إن السيطرة علي الكوكسيديا يبدأ من تطبيق نظم تربية
    ورعاية صحية سليمة
    ( قطيع خالي من الإصابة – معدات سليمة – مكافحة الحشرات )
    تنشأ مناعة الأرانب للكوكسيديا بعد تعرضه للأيميريا
    وعادة ما يصبح بعد ذلك حاملا للطفيل وبالإضافة
    إلي هذه العوامل المحددة في إطار العمل فإن صعوبة التخلص
    من الحويصلات المعدية من أقفاص الأرانب والفرشة
    والتربية تجعل عملية التخلص منها صعبة للغاية
    من مزارع الدواجن ويمكن الإشارة أن الحويصلا

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت فبراير 17, 2018 9:41 pm